و السؤال // من الذي يقدم لهم هذه الكؤوس كؤوس الفرح و الشباب و المرح و السعادة ؟

و السؤال // من الذي يقدم لهم هذه الكؤوس كؤوس الفرح و الشباب و المرح و السعادة ؟ (( وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ (24) )) إنهم غلمان الجنة أكبر من الولدان ، في سِن الشباب ، كشباب الدنيا مثلا 12 عاما أو يزيد قليلا و ما يسمونهم …

أكمل القراءة »

“يتنازعون فيها كأسا لالغو فيها ولا تأثيم”

و السؤال // من هم الذين يتنازعون هذا الكأس ؟ إنهم الأسر وزوجاتهم و الخدم و الحور و الكأس إناء الخمر ، و هذا الإناء لا يجعلهم آثمين لأنه مباح لهم ، و هم أضياف الله تعالى وهي تحيتهم من الله تعالى ,فنزه الله تعالى خمر الأخرة من قاذورات خمر …

أكمل القراءة »

(( وَأَمْدَدْنَاهُمْ بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (22( ))

(( وَأَمْدَدْنَاهُمْ بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (22( )) فالمتقين جناتهم على قدرهم بلا زيادة لأحد ، و لذلك يأتي المدد لأولادهم ، ولفظ “أمددناهم ” يدل على كثرة الذرية الوافدة على الآباء ، فالضيوف تأتي برزقها ، والرزق من الله تعالى وفي الدنيا نحن نلاحظ هذا ، أن الرزق قد …

أكمل القراءة »

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا و العجب من أناس مسلمين يخافون على أولادهم من الجوع و الفقر و الحاجة و المرض ، يخافون عليهم من كل شيء إلا ضياع الإيمان و سرقة هويتهم ، و كأن هذا كلأ مباح للجميع ، يوفرون لهم احتياجات الحياة على قدر استطاعتهم وربما اقترضوا …

أكمل القراءة »

(((  كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (19)  )))

(((  كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (19)  ))) و لذلك هم قوم لا ينسون فضل الله تعالى عليهم أبدا ، أن وقاهم النار, ولذلك الله سبحانه يقول لهم ” كلوا و اشربوا هنيئا بما كنتم تعملون ” يحق لكم أن تأكلوا و تشربوا و تهنئوا, فالحُر يأكل و الآمن …

أكمل القراءة »

انه النعيم

انه النعيم … و لكن النعيم شيء مختلف تماما 00 يزيد على مجرد جنات , فالنعيم شيء زائد عن ما في الجنات من أساسيات الحياة ، فهم يرون النعيم في البحار حيث أعدادا غفيرة من الأسماك  تطفو على سطح المياه و بجميع الألوان و الأحجام , وهذه مجموعة من الطيور …

أكمل القراءة »

جزاء وعاقبة المتقين

جزاء وعاقبة المتقين .. لكن جنات المتقين في الآخرة شيء آخر إنما هي فضل الله تعالى و ثمرة أعمال المتقين , هم أهل الستر ولذلك عجل لهم الجنات ثم أتاهم بالنعيم , دقة عجيبة في الجزاء , وهذه الجنات تشبه المساكن الحكومية والتي تُعطى لعموم أصحاب الحاجات , فهي فيها …

أكمل القراءة »

انه القرار الثابت والعهد

انه القرار الثابت والعهد فلو نظرنا الآن من منظور سورة ” الطور ” و ركزنا الأضواء على المتقين فيها وجدنا أن المتقين هنا مرتبطين في أول الأمر و آخره بالعهد مع الله تعالى , ” و الطور ” إنهم أصحاب عهد ، فلا يتنازلون عن عهدهم أبدا مهما كانت الأحداث …

أكمل القراءة »

(( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ (17) ))

(( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ (17) )) اخوتاه // و كأن المشهد كان في الدنيا قبل الآخرة ، فلقد كان يعيش الأتقياء في مجتمع فيه الحَسن و السيء ، فكان يرى و يسمع من يسكن بجواره ، من بوظيفته ، من في أقاربه , وهم في خوض يلعبون ، …

أكمل القراءة »

سياط الدنيا

سياط الدنيا .. اخوتاه //  الدنيا لها سياط  , والسياط لها أوجاع و أوجاع الدنيا متغيرة, فإن العبد رضي أن يكون عبدا لله تعالى ويتوجع قليلا حسب ما قدر الله تعالى له , ثم يرجو رحمة ربه عز وجل و عافيته أبد الآباد , وإن لم يرضى فليتخذ ربا سواه …

أكمل القراءة »