الرئيسية / مقالات / احذر المسخ

احذر المسخ

وفى هذه الوقفة نتوقف مع الرجل الذى دخل من الباب فعلى هذا الباب كظيظ من البشر باحجام واشكال مختلفة فيهم الرجل كالجمل وكالفيل وكالديناصور وكاضخم طائر ممكن تصوره ولكنه مثلا بجناح واحد على اكتافه مثل الجبال من الاوزان والاثقال وهى المظالم وحقوق العباد والسؤال كيف لمثل هؤلاء ان يجتازوا الصراط؟ ان احدهم وزنه مختل غير متوازن فبمجرد ان يضع قدميه على الصراط ينكفا ويكبكب فى النار انه الكافر والمشرك والمنافق وصاحب البدع المارق من الاسلام هذا الصنف تراه غير سوى الخلقة مشوة الخلقة بعد انكان فى احسن تقويم ! انه كان فى الدنيا ممسوخ القلب كان يكون ديوثا لا يغار على محارمه هذا فى الاخرة يتحول شكله وهيئته الى خنزير او شيئا يشبه الحطام واخر يشبه بقرة او عنزة او جمل واخر كالحية وغيره كالبناء المهدم لاتدرى راسه من قدمه ! وانسان قد تراه كالعجل يحمل على نصفه امثال الجبال والنصف الاخر فارغ كيف يتوازن على الصراط ؟ ان وزنه مختل انها الحقائق التى كانت مغيبة عن ارض الواقع فى الدنيا كانت فى ستر من الله لان الدنيا دار ابتلاء لكن الاخرة دار تبلى فيها السرائر يبدو المخبؤ ويفضح المنافق الذى كان يتاجر بالدين وامثاله كثير انها القلوب التى كانت ممسوخة والارواح الممقوتة البغيضة التى كانت عليها حجب اليوم انكشف الغطاء وظهر العوار وبدت السوءات اللهم استرنا بسترك الجميل

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *