الرئيسية / مقالات / اختر طاقتك بنفسك !

اختر طاقتك بنفسك !

قال تعالى “وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا (45) وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآَنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا (46)

ــ وكل انسان يختار طاقته سواء كانت ايجابية او سلبية , فان كانت ايجابية فهي نورانية , وان كانت سلبية فهي مظلمة شيطانية , 
قال تعالي ” ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون ” 
هذه طاقة ايجابية نورانية كانت تحيطه حال حياته , وهاهو في اخر حياته تحيطه ايضا .. 
ثم تأمل الاخري , قال تعالي ” قل هل انبئكم علي من تنزل الشياطين تنزل علي كل افاك اثيم “
هذه طاقة مظلمة شيطانية سلبية , والطاقة الايجابية تجعل بينك وبين شياطين الانس والجن حجابا علي وجه الحقيقة لا المجاز, لكنك لاتراه لان عينك لا تقوي علي رؤيته, انه حجاب من النور, وكلام الله نور , ومن المعلوم ان مادة النور هي من اقوي المواد علي الاطلاق, فلا يستطيع شيطان ان يخترقه , وينفذ اليك وهذه الشياطين حال قراءتك يجعل الله علي قلوبها اكنه واغطية وستورا , لئلا تفهم وتعي ما تقول من القرءان وفي اذانهم وقرا اي صمما فلا يسمعونك ….
وتامل حروف الجرعلي قلوبهم ــ وفي اذانهم ــ ثم الثالثة ــ ولوا ــ هربوا ــ وفروا ــ وغادروا المكان نفورا ــ وانزعاجا ــ وكراهية لما تقرأ من كلام الله , ثم تأمل لفظ وحده وكرره وافهمه جيدا , ولو ان الايه فقدت هذا اللفظ ما استقامت ولا استقام القلب معها ابدا, لابد اذا من لفظ ” وحده فلفظ وحده كأنه سياج حول قلبك , انه توحيد الله يجسده الله لك في ابهي صوره, فلا يدخل في قلبك شئء وانت تقرأ القرءان بل هو الله وحده لا شريك له , اما اذا قرأت وقلبك مشغول بمال وعيال وزرع وضرع او غير ذلك فخلوتك مخترقة من عدوك فهو معك لا يفارقك , يوسوس اليك ويخرب عليك وقتك فلا تستفيد ..
تامل هذه المعاني وكرر من فضلك قراءتها لعل الله ينير قلوبنا … اللهم امين …..

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

التمر غذاء ودواء ــ1ــ

والتمر يهضم ف الفم قبل ان يبلع,فهو يحتوي علي سكريات احادية تهضم سريعا ويمتصها الجسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *