الرئيسية / مقالات / اذرع الطغيان

اذرع الطغيان

اذرع الطغيان//
ان أهل الكفر في كل مكان, لهم أزرع طويلة ممتدة, تشعل النيران في كل أرجاء العالم, نار الحقد و نار الحسد, و نار الطغيان و نار القتل ” الهرج و المرج ” نار حب الدنيا و الجاه و المنصب و زعامة العالم, ان هذه الأزرع هي أزرع (المنافقين) عملاء الغرب و الشرق هم خوارج العصر و كل عصر الذين يظهرون الاسلام و تلاوة القرآن و غير ذلك و يبطنون النفاق و العمالة و الخيانة ان أشد أنواع الخلل في الأمم (الخلل الفكري) المبني على عقيدة فاسدة هذا الذي يضع السدود المظلمة حول عقل الانسان فكيف يصل الى النور ؟؟ كيف يصل الى الالهام, الى الفكر المتزن الراقي, المبني على نور الكتاب و السنة ,فالقرآن ليس مجرد كلمات تحفظ و يترنم بها و يتغنى, ليس مجرد اقامة حروف و ضبط مخارج ,و تجويد في الأحكام, القرآن ليس سبيلا لجمع المال أو جلب الشهرة أو كسب منفعة عاجلة ,انما القرآن كريم كريم المعنى في الظاهر و الباطن, كريم المنال, كريم لأنه كلام الله الكريم, كريم في هدفه و غايته, لا ينال من القرآن الا الكرماء الأتقياء, الذين حرروا نياتهم لله تعالى و جردوا له التوحيد الخالص, و اتبعوا نبيهم صلى الله عليه و سلم و هذه الآيات دلت على أن الوحي ثابت في اللوح المحفوظ , مثل وجود العقلاء و في هذا دليل على تقديم النقل على العقل..
نور القران//
فالله تعالى يقسم بعظيم على عظيم و لكن ان كانت النجوم تغيب عن عيوننا ,و يبقى مسارها و آثارها ,,و مواقعها , فان القرآن لا يغيب عنا نوره , واشراقه على الأرواح المؤمنة , فحدوده نور و قصصه نور, وعلومه نور ,و شرعه نور , ووعظه و زجره نور , فالقرآن نظام و حركة يلاءم كل الأزمنة و العصور , و لا مقارنة بين الخالق و المخلوق , فالقرآن كلام الله و غير مخلوق و النجوم و مواقعها مخلوقة , فان كانت مواقع النجوم لا يعلم عددها و المسافات التي بينها الا الله الخالق العظيم فان القرآن أعظم من ذلك!!
قال تعالى : ( و لو أنما في الأرض من شجرة أقلام و البحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم ) لقمان / 27
قال تعالى : ( قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي و لو جئنا بمثله مددا ) الكهف / 109
كم المسافة//
و كما أن المسافة بين مواقع النجوم كبيرة , و لا يعلم حصرها الا الله العظيم, كذلك المسافة بين العبد و بين فهم و فقه و تأويل الأية الواحدة من القرآن ,و يختلف العباد و يتباينوا تباينا عظيما في ذلك, كل حسب علمه النافع الذي علمه الله تعالى و تقواه ( و اتقوا الله و يعلمكم الله ) الآية.
فالقرآن على هذا النحو يُعد مهجورا من قبل أتباعه و أهله,,ولا حول ولا قوة الا بالله.
قال تعالى : ( و قال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) الفرقان / 30
ولما لا و هو قرآن كريم و في كتاب مكنون و لا يمسه الا المطهرون ثلاث مسوغات للقرآن مثلث ايماني رائع..
قرآن كريم
كتاب مكنون
لا يمسه الا المطهرون
هذا القرآن الذي كتبه و جرى به القلم الذي خلقه الله أول ما خلق, هو في كتاب مكنون بعيدا عن أيدي العابثين , محفوظا في لوح محفوظ لا يمسه الا المطهرون , أي الملائكة هذا معنى تحدث به سلفنا الصالح , و هناك معنى آخر و هو أن هذا القرآن الكريم لا يمس معناه و تأويله الا أصحاب القلوب الطاهرة النقية الموحدة , التي وجهت وجهة قلبها الى الله تعالى ,الذي تكلم به عز وجل , و القرآن كريم يفيض بشيء غير متوقع , و يكرم حامله بصدق, قرآن فياض في كلماته , وفي معجزاته و في فتوحاته فياض في أسراره و أنواره يظلل أصحابه و لا ينقطع عطاؤه ,قرآن فيه علو ,فالقاف حرف استعلاء ,و الراء لتكرار عطاؤه و أنواره ,و أسراره و تكرار لحسناته ,و ظلاله و شفاعته و مصاحبته لقارئه و الهمزة تمثل عقبة فهو سهل على أحبابه الذين يريدون به وجه الله ممتنع على من يأخذونه لعرض من أعراض الدنيا و يشترون به ثمنا قليلا, ممتنع فهمه و تأويله على الذين لا يعلمونه ,و الألف تمثل حبل الله الممدود طرفه بيد العبد, و الطرف الآخر بيد الله عز وجل, و النون عمق في المعنى و اخفاء لأسراره وعطاء لاحبابه..

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

بناء النفس !! كيف يكون

بناء النفس !! كيف يكون بناء النفس بناء يصل إلى عنان السماء ، بناء لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *