الرئيسية / مقالات / التاريخ يعيد نفسه

التاريخ يعيد نفسه

“ثم رددناه اسفل سافلين”
*********** التاريخ يعيد نفسه**********
لقد ادرك اعداء الله مكانة هذا الدين الاسلامى وعظمته فأخذوا يعملون فيه بمعاول الهدم المغلفة والمزينه بشتى انواع الشبهات والشهوات فاذا بهم ينفثون سمومهم ويذرون قمامات مجتمعاتهم فى جنبات مجتمعاتنا المسلمة يلوثون بها ثوب الطهر ويخرقون بها حجب الحياء ويميعون بها معالم الرجوله ويضيهون معالم الانوثه وكأن الناس قطعان ماشية يسوقونهم الى النار جماعات جماعات..فاذا الذكور اشباه الرجال نساء ..واذا النساء رجلات الا من رحم الله وهذا الوضع المقلوب لا يختلف كثيرا عن اسلافهم الذين نكسوا الفطرة وقلبوا موازين الحياة ..قال تعالى “انكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل انتم قوم مسرفون ” حتى اصبحت الدعارة مهنة والطهارة تهمة وامسى واصبح الشذوذ استقامه والاستقامة تخلف ..انهم المتمردون على منهج الله وفطرة الدين القيم وتأمل ظاهرة التخنيث اى تجريد الرجوله من معناها الشرعي واذا ببعض الذكور قد جردوا من معانى الرجوله واصبحوا خشبا مسنده ..ليس له من الرجوله الا الاسم,,هذا الذى يعيش لشهواته ويبيع دينه بعرض من عروض الدنيا الزائله ,,يلتحف الذل ويرتدى رداء الهوان وإزار الخزى وصدق رسول الله اذ يقول” اذا تبايعتم بالعينه واخذتم اذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا الى دينكم ”
وهذا هو الواقع وتلك نتيجته منظومة التمرد على الخالق ومنهجه وتنكيس الفطرة وقلب الموازين حيث تسييد الاناث ( لن يفلح قوم ولوا امرهم امرأة ) انه استدراج المرأة دون ان تشعر فبعد ان ضيعوا معنى الرجوله هاهم ينخرون فى عظام المرأة ويجعلونها امرأة رجلة مسترجلة فلا هى لانوثتها صانت ولا هى على مجتمعها قامت
انه التقليد الاعمى ,,, روى الشيخان عن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه”
وقال صل الله عليه وسلم ” لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال “البخارى ,,
انه الجنس الثالث مستنقع لانتشار الرذيله والفاحشة ..علاقات محرمة ,فجور وشذوذ,,واختلاط عجيب بين فئات المجتمعات ,,ان اخطر تنكيس مر على البشريه هو النيل من الفطرة السليمة والعجيب ان بعض المسلمين وقعوا على معاهدة التنكيس اختيارا منهم ..عجبا لهم ,هل يشترك الانسان السوى مع القرده والخنازير ليكون جسرا محملا بعفن هذه المجتمعات الى بلادنا ..انه والله فعل السفهاء وانه هدم لبنيان الانسانيه ,,,,لقد حاول اعداء الله مرارا وتكرارا فى صولات وجولات وحروب وغزوات وانتهى بهم المقام الى دس السم فى العسل فرفعوا الشعارات الرنانة وزخرفوا باطلهم وزينوا خبثهم واوقعوا المخدوعين فى شباكهم وانطلت حيالهم على المهزومين نفسيا وعشعش فسادهم وفرًخ فى عقول المغيبين البعيدين عن دين الاسلام دين الفطرة ,,فترى العجب العجاب ,,نوادى ليليه وخمارات وشواطئ للعراة ونوادى للشواذ ,,انهم يكتمون انفاس الفطرة ويزهقون روحها ثم تسمع منهم اين حقوق الانسان؟!!!!!!!!!!!!!!
يتشدقون بحقوق الانسان وهم يقتلون الانسان ويقتلون فيه العفة والطهارة قبل قتل بدنه انهم اناس لم يبلغوا الحلم بعد ..سفهاء ضيعوا الانسان وضيعوا الحقوق ,,سفكوا وقتلوا ,,حتى الاطفال والشيوخ ونقول هنيئا للحمير والكلاب ,,هنيئا لهم وبقيه الحيوانات التى لا تزال فطرتهم سليمه …قال تعالى ” ان هم الا كالانعام بل هم اضل”
انهم اهل العداوة والبغضاء ,,اهل الفساد والفتن ” كلما اوقدوا نارا للحرب اطفأها الله ” قوم حرم الله عليهم الجنة ,هم اهل العدوان والعصيان وهم اولياء الشيطان ..هم اهل الخمر والميسر والانصاب والازلام والاوشام والسحر ,هم المتمسكون بعبادة الاباء قال تعالى” حسبنا ماوجدنا عليه آبائنا “هم الذين خلعوا عن انفسهم لباس التقوى هم اهل السوءات ,هم الذين استبدل الله بهو قوما اخرين ,,هم آكلين السحت سماعون للكذب ,هم اهل الردة ,قال تعالى “ولا ترتدوا على ادباركم فتنقبوا خاسرين” المائده ,,هم الذين تركوا اماكنهم فى الجنة ميراثا لغيرهم ,,هم اهل الغفله الذين نسوا ربهم ..هم الذين احتنكهم الشيطان واستولى عليهم ,انهم الذين استفزهم الشيطان بصوته ورجله وساقهم الى المعاصى ,هم الذين شاركهم الشيطان فى اولادهم ووعدهم غرورا ,,هم الذين سخر منهم الشيطان ومع هذا حرصوا كل الحرص على اتباعه وبالجمله هم اصحاب العقائد الفاسده ,,تراهم ينطبق عليهم معنى هذه الايه تماما” ولامرنهم فليغيرن خلق الله” هم اهل تبديل الخٍلقة ..ومن امثلة ذلك تجعيد الشعر ,تحمير العيون,زرقة الشفاه,مكياج للرجل,نمص للرجل,كرت للانف,تلوين الشعر بالوان شاذة ,تكبير الانف وتصغير الفم,تصغير الثدى وتكبير الثدى ..سلاسل الرقبه للذكور ,اساور فى يد الذكور ,,حواجب حاده كانها سهام وحراب ,شعور مسترجلى للمراة ,عيون غجريه وشعور مفلفله…تغيير للون عدسات العيون وتغيير للون الجلد والبشرة ,تطويل للاظافر وكانها اظافر شيطان الى اخر هذه البدع والتقاليع ,,

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *