الرئيسية / مقالات / الحكام اوتاد للارض

الحكام اوتاد للارض

الحكام اوتاد للارض//

من عوامل ثبات الأرضالحكام ” الذين يحكمون بالعدل و الحق..

و كأن  الأرض تمثل سواد الناس و أغلبيتهم .وعوامهم من المحكومين, والجبال تمثل الفئة المميزة الحاكمة أي ” السلطة ” و هذه السلطة كأنها أوتاد للشعب ,لعموم الناس كالجبال بالنسبة للأرض ,فهذه الفئة الحاكمة لهم أعمال ” سرية ” تثبت الناس يمدون لهم ينابيع الخير من طعام و شراب, و دواء و كساء, و مسكن و عمل ,و زواج ييسرون لهم الحياة و يصبحون أمناء عليهم, فلا تزلزلهم المصائب و الكوارث والأمراض, انما يجدون منهم العون عند الحاجة ,كالجبال التي ترسي الأرض تحيطها بقوتها, تتعمق في أعماقها و أبعادها لتزيد من صلابتها..

و تأملوا معي أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم الذين رباهم النبي صلى الله عليه و سلم على يديه, فلما صارت لهم الخلافة كانوا أوتادا لقومهم كانوا يتفقدون رعيتهم ليلا و نهارا ,يعطونهم سرا و جهرا يحملون على أكتافهم الأحمال من الطعام و الشراب للناس,..

قامة اعلى من قمة الجبل

هو خليفة المؤمنين صديق الأمة يطعم الفقراء و يكسي المساكين , يعالجهم و يداويهم , يعلمهم و يربيهم , يحنو عليهم يأخذ حقهم من أغنيائهم  ,ينصر ضعيفهم و يصبر مبتلاهم , و يعين المحتاج منهم انه وتد في الأرض ” ابا بكر ” رضي الله عنه جبل في الصبر , جبل في الرحمة, و العلم و العطاء و الانفاق , تصور هذا الزمان زمان ” أبا بكر ” بدون ” أبا بكر ” كيف كان يكون ؟

انه قمة من القمم الشامخة  ,انه يعلو الجبل بصبره و جوده و رحمته بقومه  ,كانت أعمالهم في الخفاء يراقبون الله تعالى يعملون لوجه الله تعالى..

قال تعالى : ( و ما لأحد عنده من نعمة تجزى. الا ابتغاء وجه ربه الأعلى . و لسوف يرضى ) الليل

قيل أنها نزلت في أبي بكر رضي الله عنه  ..

و قال تعالى : ( انما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء و لا شكورا) قيل أنها نزلت في علي رضي الله عنه..

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *