الرئيسية / مقالات / الطور وموسى عليه السلام

الطور وموسى عليه السلام

فصورة موسى و هو كبير في الصحراء تمثل صورة موسى و هو صغير عند الولادة عندما أُخبر به فرعون مصر و أراد قتله و أخذته أمه بوحي من الله , وألقت به في ” اليم ” و استودعته الله تعالى و كان ما كان ، ثم أُخذ موسى إلى قصر الفرعون و رُبي هناك ثم كبر و ترعرع و بدأ يخرج في أسواق المدينة حتى تأمل المجتمع المصري و فهم و استوعب مدى الظلم الذي كان فيه و جاهد معه و أبت فطرته السليمة الظلم فوكز أحد الأقباط فمات وقُتل خطأ ثم خرج موسى من مصر فارا هاربا وحيدا دون زاد و لا راحلة و لا يدري ما الطريق ,

و كيف السبيل ، لا صاحب و لا أخ و لا أم ، لا طعام و لا شراب ، إنما يصحب الليل و النهار ، يصحبهما ببردهما و حرهما و نورهما و ظلامهما و قسوتهما 00

هي هي نفس القصة ، في صغره كان أحوج ما يكون إلى رحمة الله تعالى و رعايته ، و في كبره كان أحوج ما يكون إلى رحمة الله تعالى و رعايته بل أشد 00

هذه هي قصة الإنسان في لفظ ” الطور ” ثم ماذا ؟ هذا الخلق و هذا السعي و هذا الميثاق و هذا العهد و النداء ، و كل ما خلق الله تعالى من إنس و جن و ملائكة و بحار و أنهار و أرض و سماء و جبال و هواء و ماء و رياح و غير ذلك كله سطره القلم الأزلي ، في الكتاب المسطور

قال تعالى : { اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3 (الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4(عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5( } العلق

قال تعالى : { بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ (21( فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ (22( } البروج

قال تعالى : { إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3) وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ (4(     }  الزخرف

قال تعالى : { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ ۖ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ ۖ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (3) } سبأ

قال تعالى : { أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۗ إِنَّ ذَٰلِكَ فِي كِتَابٍ ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (70) } الحج

قال تعالى : { وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلا تَضَعُ إِلا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ } فاطر

قال تعالى : { ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) } القلم

قال تعالى : { إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ (12( } يس

قال تعالى : { مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22( } الحديد

قال تعالى : { وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ  (75) } النمل

قال تعالى : {وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ ۚ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ  (61) } يونس

قال تعالى : { وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ  (38) } الأنعام

شاهد أيضاً

بناء النفس !! كيف يكون

بناء النفس !! كيف يكون بناء النفس بناء يصل إلى عنان السماء ، بناء لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *