الرئيسية / مقالات / الفجر يقترب

الفجر يقترب

الفجر يقترب
وكأن كل الاحداث صمتت الا صوت مشكله موسى عليه السلام وفي خضم هذا الحدث الذي تجمعت حوله القلوب ارى اخت موسى تقترب من القصر وتتخلل جموع وافراد القصر ,انها الان تتكلم ويُسمع منها وينادي بعضهم بعضا اسعوا لهذه البنت ,لعل عندها شيء يفيدنا وعلى حسب صعوبة الحدث يترك الكبار ,لقد اصبحوا على قناعه من خطورة الموقف ,هذه القناعه تجعلهم كالغريق يتعلق بقشه وكانت القشه اخت موسى ان جاز التعبير واني لاعتذر اليها حقيقه , ونسي المجتمع البروتوكولات الخاصه بالقصر ,نسوا او تناسوا ان يتسائلوا !! ترى من هذه الطفله ومن اين هي ومع من تسكن ؟ ومن ارسلها ؟ ومن ورائها وماصلتها بموسى ومن تكون اسرتها ؟ وكيف عرفت القصر ؟؟ اسئله كثيرة ماسألوها لانفسهم ,لتتم حكمه الله تعالى ولان الحدث اخطر من موضوع هذه البنت ,انها ذروة الاحداث Climax ,وكأنني في سيناريو عالي الدراما ,قصه محبكة ومكتمله الخيوط والادوار ,فالامر هنا تعدى المعالج والممرضه والطبيب والقابله ونساء القصر ووصيفات القصر واصحاب الخبرة وامراه فرعون واصبح لسان حالهم كقول العوام ” يجعل سره في اضعف خلقه ” فاصبح الكل يستمع اليها وينصت ويقول ..ربما هذه الطفله تنقذ الموقف وهذا درس يفيد المجتمع باسره ان لا نحتقر الصغير ,ولا نقلل من شأنه بل نستمع اليه ونحنو عليه ونشجعه ,وننمي مواهبه ,ونطبب علله واسقامه ,ونأخذ بيده ونكبر شخصه وفهمه وادراكه .

كتبته/ام هشام

شاهد أيضاً

بناء النفس !! كيف يكون

بناء النفس !! كيف يكون بناء النفس بناء يصل إلى عنان السماء ، بناء لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *