الرئيسية / انوار القران في ثلاثين يوما من رمضان / اليوم السابع عشر من رمضان”وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها ان ربى لغفور رحيم”

اليوم السابع عشر من رمضان”وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها ان ربى لغفور رحيم”

( انوار القرءان فى ثلاثين يوما من رمضان ) 17
قال تعالى ” وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها ان ربى لغفور رحيم”
انها دعوة الانبياء والمرسلين واتباعهم من الصالحين المصلحين دعوة عامة تشمل البر والفاجر ولكن الله جعل فى خلقه سنة ماضية وهى اختلاف الناس ولذلك خلقهم فمنهم من صدق المرسلين واتبع سبيل المؤمنين ومنهم من قال “سئاوى الى” جبل ” يعصمنى من الماء” !!!!
فحكم الله بينهما بالحق ليحيا من حيى عن بينة ويهلك من هلك عن بينة فقال عز من قائل”لا عاصم اليوم من امر الله الا من رحم” حقا !
انها سفينة النجاة, سفينة الجنة ,سفينة الامان, يقودها عبر السنين الانبياء والرسل واتباعهم, سفينة تحمل التجارة الرابحة التى تنجى العباد باءذن الله من عذاب اليم, انها سفينة التوحيد سفينة الاسلام “الدين الحق”, رغم تشويه المشوهيين فالخلل فيهم لا فى الاسلام يوم قال احدهم ” سئاوى الى جبل ” ,وليس بالضرورة ان يكون جبل فى كل زمان ومكان, بل قد يكون مال جاه منصب دولة من الدول تمول وترهب الى اى شئ غير الله لماذا؟

“ليعصمنى من الماء” والماء ايضا يتغير بتغير الاحداث فقد يكون زلزال سونامى ,خراب غلاء فتن حروب صحبة فاسدة مجتمعات هاوية ساقطة, قد يكون الماء جماعة اليهود ومن هاودهم واتبعهم ,قد يكون الماء حبس حرارى ,اى شئ يهدد امن الانسان فكانت كامة النجاة ( لا عاصم اليوم من امر الله الا من رحم ) والسؤال من المرحوم؟

هل هو كل انسان يموت فيقول الناس المرحوم فلان افتراءا على الله !!!!!!!!!!!! لا انما المرحوم من رحمه الله قال الله ” ورحمتى وسعت كل شئ فساكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم باياتنا يؤمنون “.

هذا اجمال ولكن التفصيل فى الاية التى تعقبها ,فمن اراد التفصيل فليقراها اية 157 الاعراف.

هذا هو المرحوم حقيقة, ثم كانت النتيجة ان فرق الله بين الفريقين بالحق ” وحال بينهما الموج” وغرق المعاند المكابر فى بحر الهوى بحر الظلمات “وقضى الامر” ثم ماذا ؟

“واستوت على الجودى” استقرت السفينة استتب الامر مضت البلد فى طريقها المقدر لها وكان الامان باءذن الله.

وتامل لفظ “استوت ” “وعلى الجودى ” كل لفظ له مدلوله العظيم ولا يتسع الوقت لذلك البيان وكانت النتيجة لاهل السوء والنكران و الجحود ان الكون دوى فى اذن التاريخ والى اليوم الموعود ” وقيل بعدا للقوم الظالمين” إى والله بعدا للقوم الظالمين اللهم باعد بيننا وبينهم واكفنا شرهم امين..

كتبه:ام هشام.

شاهد أيضاً

اليوم السادس والعشرون من رمضان”افلم ينظروا الى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج”

( انوار القرءان فى ثلاثين يوما من رمضان) 26 قال تعالى“افلم ينظروا الى السماء فوقهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *