الرئيسية / مقالات / بيت ام موسى

بيت ام موسى

( بيت ام موسى)
احبه الايمان/ مازلنا مع اخت موسى عليه السلام ,ولا يزال الخط مفتوحا بين ام موسى وربها الذي يوحي اليها سبحانه وتعالى يلهمها ويوفقها ويعلمها ويدبر لها الامر ,اتصال مباشر ودائم ,لان ام موسى تدعو الله ليل نهار ,لاتمل ولا تكل من الحديث مع ربها ,فاحداث الدنيا لا تسير الا بامر لله ,قال تعالى ” وكل صغير وكبير مستطر” لكن اي قلب هذا الذي يلهم ويستقبل الاوامر لينفذ؟ انه قلب ام موسى ,انه بيت النبوة ,الذي له مواصفات خاصه ,تربيه ربانيه لافراد هذه الاسره الكريمه ,فالام تعلم من تُرسل ومتى ,وكيف تتحدث ؟ ولمن ؟ وكيف لاخت موسى ان تتوارى . ومتى تظهر ومتى ترجع وهكذا .. فهذه البنت رغم حداثه سنها لكنها حكيمه ومدربه ومُعلَمه وهذا بفضل الله تعالى ,ثم من جراء تربيه الام لها ,فالبنت في الغالب تشبه طبائع الام , قال تعالى ” اذ تمشي اختك فتقول هل ادلكم على من يكفله” فالله سبحانه يحكي لموسى عليه السلام قصته وهو صغير ,قصه الفضل والمن ,يذكره بحفظه وعنايته به ومنذ صغره ليحفر هذا في ذاكرته الايمانيه ,هذا رصيدك ياموسى من المحبة والرعايه فاحفظ عني هذا العطاء لكي تستدعيه مرات ومرات فانت ستواجه عواصف عاتيه وسهام راميه فليكن لك هذا نورا ودعما ,ودافعا قويا ,وسلاحا ماضيا وعلى كل انسان ان يسترجع مامضى من حياته ويرجع بذاكرته حيث ايام طفولته وصباه وماذا اعطاه الله وتفضل عليه ولا ينسى هذا الفضل حتى يحسن الظن دائما بالله وليكون له دعما في وقت الشده ,لان هذا هو الله الذي حماه وحفظه ورباه وهداه ,ومن كل شيء ساله اعطاه ,عليه ان يحفظ رصيده ويزيده وان يأخذ الدروس والعبر من ماضيه ليفهم حاضره ويترقب مستقبله قبل ان يأتيه ويعد العده لما هو آت وليعلم ان الله معه ,كما كان معه وهو صغير لا يعلم من امره شيئا تلكم هي بعض الدروس المستفاده من بيت ام موسى ومن تعليم رب موسى لموسى عليه السلام .

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *