الرئيسية / مقالات / تأملات حول” مرج البحرين يلتقيان”

تأملات حول” مرج البحرين يلتقيان”

 

اخوتاه /

الخير و الشر طريقان لابد أن يلتقيان ويمتزجان لتتم الحكمة من الخلق

قال تعالى : ( ليبلوكم أيكم أحسن عملا )

قال تعالى : ( ليميز الله الخبيث من الطيب)

ليستخرج من أصلابهم من يوحد الله ، و كما أخبر صلى الله عليه وسلم كم من أحداث كانت مطوية في سحاب أسود ثقيل و متراكم ، ظن الناس أنها شر ، و حزنوا منها و لكن بعد فترة أراد الله أن تنقشع السحابة ، و يتجلى النور مرة أخرى بل و تسقي الناس الخير و الغيث ، أنها حكمة الحكيم ، انه ” مرج البحرين يلتقيان “..

&& مرج البحرين يلتقيان &&

تأمل الجنين في بطن أمه يعالج ظلمات ثلاث ، يسمع الأحداث و يشعر بمشاعر الأم ، يجري حوله الماء ، و صوت هضم الطعام ، و جريان الدماء في الأوردة و الشرايين أنهار من الدموع و البول و العرق ، هذا أبيض و هذا أحمر ، هذا و هذا 000 و هو في قرار متين ، بين آلات و أدوات و أجهزة ضخمة تعمل ليل نهار بلا توقف ، و كل عضو يقوم بمهمته و بينه و بين العضو الآخر برزخ رغم أن الجميع متجانس في مكان واحد ثم ماذا ؟ يخرج من وسط هذا الزحام طفل جميل الشكل رقيق الصوت ، هادئ الطبع ، كاللؤلؤ و المرجان في الرقة والصفاء و النقاء و اللون  يعجب الزراع !

&& مرج البحرين يلتقيان &&

تأمل قوله تعالى : ( و إن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه من بين فرث و دم لبنا خالصا سائغا للشاربين ) 66 / النحل

فرث في الكرش ، و لبنا يخرج من شوائب الكدورة ، و من بين الفرث و الدم الملتقيان المتجاوران يخرج لبنا أبيضا نقيا طيبا ، لا غصة فيه ، و لا يحتاج للمضغ و لا يثقل على المعدة و لا يشرب بعده و هو غذاء و ماء و شفاء يكفي الكبير و الصغير 0 فالماء لا يطغى على الدم و الدم لا يطغى على الماء و الفرث لا يختلط باللبن ، لا يغير لونه و لا ريحه ( كل قد علم صلاته و تسبيحه فسبحان الذي أخرج اللبن الطيب من بين فرث و دم 00 شحم و لحم و فرث و دم ، الكل يلتقي في مكان واحد ثم يخرج من بين فرث و دم لبنا صافيا ، من الذي يقدر على حفظ اللبن بين الفرث و الدم ؟1 ومن الذى يصفى الحلال من الحرام ؟

أحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم //

من الذي حلى لرسول الله صلى الله عليه و سلم ريقه و جعله ترياق و شفاء ، شفى به عين “علي رضي الله عنه” و هي رمداء باذن ربه ثم كان ريقه أول شيء دخل بطن عبد الله بن الزبير لذلك لو وضع أمام عبد الله حجرا لأخرج منه الماء من بركة ريق النبي صلى الله عليه وسلم ، من الذي أخرج له ريقه من بين بول صالح للشرب للمتطهرين

و عرق معطر للمتعطرين

و ريق شفاء لأهل الدين

فسبحان الله العظيم ، وردت أحاديث كثيرة أن جماعة شربوا بول النبي صلى الله عليه وسلم منهم أبو طيبة الحجام و غلام من قريش و على رضي الله عنه و عبد الله بن الزبير ، رواه / البزار و الطبراني و الحاكم و البيهقي و أبو نعيم في ” الحلية ” ، و روي أيضا أن أم أيمن شربت بول النبي صلى الله عليه وسلم ، رواه الحاكم و الدارقطني و الطبراني و أبو نعيم في الحلية و قيل أنه غير صحيح

و أخرج الطبراني في ” الأوسط ” في رواية سلمى امرأة أبي رافع أنها شربت بعض ماء غسل به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال لها : حرم الله بدنك على النار

فسبحان الذي جمع في جسد واحد ماء العرق ، و ماء البول ، و الدم ، و ماء الولد ، و ماء العين ، و ماء الفم ، و بينهم برزخ لا يبغيان ، كل يجري في مسلكه ثم يخرج من ” ماء الولد ” اللؤلؤ و المرجان تشبيها للذرية الصالحة الصافية 0 على حد قول بعض السلف أن : اللؤلؤ و المرجان الحسن و الحسين رضي الله عنهما

و يخرج ” ماء العين ” بالخشية من الله تعالى ” عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله و عين باتت تحرس في سبيل الله ”

و يخرج ” ماء الفم ” معطرا بذكر الله تعالى

و يخرج ” ماء البول ” بقول غفرانك ” ، و الحمد لله الذي جعل له مخرجا

و يخرج ” الدم ” لونه أحمر خجلا و حياءا من الله تعالى كلون الشمس عند غروبها وقت الشفق 0فبأي نعمة من الله تكذب يا عبد الله ؟!

*وسل بطون النحل كيف تقاطرت

*شهدا و قل للشهد من حلاكا

*بل سائل اللبن المصفى كان بين

*دم و فرث ما الذي صفاكا

*وإذا رأيت الحي يخرج من حنايا

*ميت فاسأله من أحياكا

*واذا ترى ابن السود أبيض ناصعا

*فاسأله من أين البياض أتاكا

*واذا ترى ابن البيض أسود فاحما

*فاسأله من ذا بالسواد طلاكا

*قل للهواء تحسه الأيدي و يخفى

*عن عيون الناس من أخفاكا

*قل للنبات يجف بعد تعهد

*ورعاية من بالجفاف رماكا

*و إذا رأيت النبت في الصحراء يربو

*وحده فاسأله من أرباكا

*واذا رأيت البدر يسري ناشرا

*أنواره فاسأله من أسراكا

*قل للمرير من الثمار من الذي بالمر

*من دون الثمار غذاك

*و إذا رأيت النخل مشقوق النوى

*فاسأله من يا نخل شق نواكا

*وإذا ترى صخرا تفجر بالمياه

*فسله من بالماء شق صقاكا

*واذا رأيت النهر بالعذب الزلال

*جرى فسله من الذي أجراكا

*وإذا رأيت البحر بالملح الأجاج

*طغى فسله من الذي أطفاكا

*وإذا رأيت الليل يغشى داجيا

*فاسأله من يا ليل جاك دجاكا

*وإذا رأيت الصبح يسفر ضاحيا

*فاسأله من يا صبح صاغ ضحاكا

*يأيها الإنسان مهلا ما الذي

*بالله جل جلال أغراكا ؟!

كتبه / ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *