الرئيسية / مقالات / تابع اسباب شرح الصدر

تابع اسباب شرح الصدر

نتابع معكم اسباب شرح الصدر
اخوتاه//وقال صل الله عليه وسلم “من اصبح منكم آمنا في سربه معافى في جسده ,عنده طعام يومه فكأنما حيزت له الدنيا ” حسن ,السلسله الصحيحه ,وقال صل الله عليه وسلم ” انظروا الى من هو اسفل منكم ولا تنظروا الى من هو فوقكم فانه اجدر ان لا تزدروا نعمة الله ” صحيح .
وهذا من اسباب شرح الصدر ,هذا الذي قلبه لين غض طري ,نقي لا يلتفت ,متماسك وصلب ,قلبه كالصف كما في حديث النبي ” ….. قلب ابيض كالصفا ,لا تضره فتنه مادامت السماوات والارض” صحيح ..هذا الذي صفا بالوفا وما جفا ,فكما ان الله عز وجل شرح صدر نبيه صل الله عليه وسلم كذلك جعل شرعه فسيحا سمحا سهلا ,لا حرج فيه ولا اصر ,ولا ضيق ولا اغلال ,وتعد معجزات النبي من اسباب شرح الصدور ,واعظمها على الاطلاق القران الكريم ,فهو نور يشرح الله به صدور المؤمنين ,,,اخوتاه / فالاسلام شرح للصدر ,فالذي يقول لا اله الا الله مخلصا بها قلبه فهو الذي انشرح صدره .قال تعالى ” افمن شرح الله صدره للاسلام فهو على نور من ربه ,ولكن هل هذا النور لكل من قال لا اله الا الله ؟؟ ام انها لها شروط ؟؟وفي حقيقه الامر ان كلمه التقوى لها شروط واجبه ومن الشروط المحبة ,والعبد وان عمل بمدلول النص وهو مبغض لشرع الله .فانه عين النفاق ,وقد ضاقت صدور المنافقين وحرجت ,مع فعلهم لكثير من محاسن الشريعه ,الظاهرة كالصلاة والصيام والحج والصدقة ,وغير ذلك ضاقت صدورهم رغم فعلهم لانهم مااحبوا شرع الله حقيقة انما اتوا ببعض مظاهره لجلب مصالح الدنيا او لهوى في نفوسهم ,او ليقال عنهم كذا وكذا ,او ليعصموا انفسهم واموالهم ,قال تعالى ” والذين كفروا فتعسا لهم واضل اعمالهم .ذلك بانهم كرهوا ماانزل الله واحبط اعمالهم ” وقال تعالى ” ذلك بانهم اتبعوا ماأسخط الله وكرهوا رضوانه فاحبط اعمالهم ” وقد يكمن هذا في النفس ولا يشعر به الا بعد برهة من عمره ولذلك كان النبي صل الله عليه وسلم يكثر من قوله ” يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك “وهكذا مع بقيه شروط لا اله الا الله علم يقين واخلاص وصدقك مع محبة وانقياد والقبول لها
فلا بد من تحقيق كلمه التوحيد علما وعملا لينشرح بها الصدر قال تعالى ” ان ابراهيم كان امة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين …اخوتاه / وهذه الصفات هى الغايه في تحقيق التوحيد الذي يشرح الصدر ,فاابراهيم قدوة واماما ومعلما للخير ,وهو مستديم ومستقيم على طاعه لله عز وجل مقبلا عليه ,سبحانه معرضا عن كل ماسواه ,وما كان من المشركين لا في القول ولا في العمل ولا في الاعتقاد لصحه اخلاصه ولكمال صدقه فمن اتبع مله ابراهيم عليه السلام دخل الجنة بغير حساب ولا عذاب ,ومله ابراهيم هي المله الحنيفيه التى قام عليها الاسلام ,قال تعالى ” قل هذه سبيلي ادعو الى الله علي بصيرة انا ومن اتبعني وسبحان الله وما انا من المشركين ”
احبة القران / وانني اطيل النفس في شرح وبيان هذه الايه الكريمه لانها هى المقصودة بعينها ,هى اساس السورة ولذلك قدم الله تعالى شرح الصدر على وسائله وتفصيله واسبابه لانه المقصود ,وفي الايات تقديم وتأخير ,فما وضع الوزر وتيسر الامر بعد الامر وما النصب والرغد الا لتحصيل شرح الصدر ونحن نلاحظ ان كاف الخطاب في السورة تكرر ثمان مرات بخصوص السبب ولكن القواعد الاصوليه تقول ” ليس العبرة بخصوص السبب ,انما العبرة بعموم اللفظ ” فالخطاب للنبي صل الله عليه وسلم ولاتباعه .الذين اتبعوه باحسان الى يوم الدين .قال تعالى” الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157)ولكل مسلم نصيب في شرح الصدر على قدر تحقيقه لشروط لا اله الا الله ومتابعه النبي صل الله عليه وسلم ,والاسلام يجب ماقبله ولذلك هو شرح للصدر والاسلام هو المرآة الكبيرة الصافيه الشفافه الصلبه التى تنعكس عليها كل صور الجنة ونعيمها ,واقصد بالاسلام اسلام محمد صل الله عليه وسلم ,ليس اسلام الظاهر والشكليات فقط ,قال تعالى ” وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُوا قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَاتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ (167) ال عمران ,,,, ليس اسلام المصالح والمنافع الشخصيه وحب القياده والزعامه الهوجاء ,ليس اسلام جمع الاموال ولا هو التخريب والتحزب والفساد في الارض , ليس فيه غش ولا خيانه وصد هن سبيل الله وقتل النفس التى حرم الله الا بالحق ,الاسلام بريء من كل هذا ,والاسلام طاهر مطهر من كل دغل ودجل ,ونفاق المنافقين وسحر الساحرين ,الاسلام قامة عريقة الاصل ,تعانق السماء والجوزاء فكيف ينال الاقزام من الاسلام ,اللهم احم الاسلام من اهله ومن اعدائك اعداء الدين يارب العالمين ,,,واذا فهم المسلم حقيقة الاسلام وحقيقه قضيه الاستخلاف ,بمعنى التخويل والاسترعاء على وجه الاختبار والابتلاء ,وحقيقة العلاقه بين العبد وربه والعلاقه بينه وبين العالم المحيط به ,فلو انه فهم حقيقه الامانه والخلافه والابتلاء انشرح صدره وعاش سعاده الدنيا والاخرة بمعنى انه عاش حقيقة التوحيد ,,توحيد العباده وعرف معنى السياده وكيف يفسر من خلالها معن شهاده ان لا اله الا الله ,والله عز وجل هو مالك الامانه ,والانسان هو المستخلف المبتلى ,وهو امين عليه مبتلى فيها ,والعالم المحيط به هو موضوع الامانه والتوحيد هو سر سعادة الانسان ,فتوحيد العبوديه ان يكون المستخلف مقيدا بالخضوع للتكليف واظهار العبوديه والعمل في ارض الله بالاراده الشرعيه ,وليس استخلاف الانسان في الارض نيابة عن الله في معنى من معان الربوبية ,او تخويبا لغيره في ارادته الكونيه ومن لم يفهم هذا يشقى في الدنيا قبل الاخرة ,واستخلاف العبد في الارض مقيد بعبادة الله وحده لا شريك له قال تعالى ” ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم اول مرة وتركتم ماخولناكم وراء ظهوركم ” الانعام .

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

(( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ  (11) ))

(( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ  (11) )) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *