الرئيسية / مقالات / (((تبارك اسم ربك ذي الجلال و الاكرام )))

(((تبارك اسم ربك ذي الجلال و الاكرام )))

اخوتاه
والرحمه سبب يصل العبد بربه ,فبها ارسل الله سبحانه الرسل وانزل بها على خلقه الكتب ,وبها هداهم ,وبها اسكنهم الجنه ,وبها رزقهم وعافاهم ,فسبحان الله الرحمن الرحيم ,والحمد لله الذي قال ” كتب ربكم على نفسه الرحمة ” الانعام …..

وكتب سبحانه على عرشه ” سبقت رحمتى غضبي” ولكن علينا ان نبحث في اسباب الرحمه وفي اصولها وثوابتها لكي لا يظن العبد ان الرحمة عامه لكل الخلق ,فمن الرحمة ماهي عامه لجميع خلقه في اصل الخلق ,بمعنى الخلق والرزق بانواعه والحمايه في الدنيا ,اما الرحمة الخاصة فهي تنال باسمه الرحيم وهي لعباده المؤمنين ,
اقول اخوتاه ::

انه الله ذو الهيبه والوقار والاكرام والدقه ,اي الخبرة فهو الخبير ,صاحب العلو والعظمه ,كثير العطاء وكثير الرحمات ,جمال في وقار ,عطاء في سكينه لقد بوركت عطاءات الرب عز وجل ,ان اسم الرب سبحانه وتعالى يحمل البركات ويزيد العطايا والنفحات ,وان هيبه الجلال لها اسرار خفيه وبركات دفينه مخبوءة ,قد لا تخطر على بال ,ولكن يستشعرها المؤمن كالشفاء في شربه عسل او في شرطه محجم ..
تبارك اسم ربك ذي الجلال والاكرام ”
من اعتصم باسم الله نجا ,ومن اكل باسمه طاب وشُفي ,ومن دخل مسكنه باسمه سكن واطمئن ,ذي الجلال والاكرام ,فيا عبد الله اجعل ذكره سبحانه في وقار ,فهو الذي انعم عليك بالنعم وآلائه
,ان نعمه علينا تزيد وتنمو وتُبارك بتحقيق شرعه وشكره ,بتصديق خبره وتنفيذ امره ,ثم الرضا بالنعم والقناعه بها والتحدث بها وذكرها فهذا من توقيرها ,والنعم تستمد جمالها وقيمتها بذكر الله عليها ,فاللهم ارزقنا شكر نعمك علينا وارزقنا ذكرك ياذا الجلال والاكرام ,بحث
واضيف في هذا المقام المهيب بان اقول ” تبارك من هذه رحمته ”
تبارك من هذه نعمَه
تبارك من هذا عدله
تبارك من هذا خلقه
تبارك من هذه جنته
تبارك من هذه قدرته
تبارك من هذا ملكه
تبارك من هذا اسمه ,فاكرم به من اسم ” الرحمن ذي الجلال والاكرام الذى بذكره تطيب الجنة وبالنظر لوجهه تتم السعادة والنعم اللهم ارزقنا الفردوس الاعلى من الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب وازواجنا واولادنا وذرياتنا الى يوم الدين ووالدينا واخواننا واخواتنا وارزقنا النظر لوجهك الكريم امين وصلى الله عليه وسلم

تم بحمدالله

شاهد أيضاً

بناء النفس !! كيف يكون

بناء النفس !! كيف يكون بناء النفس بناء يصل إلى عنان السماء ، بناء لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *