الرئيسية / مقالات / جسور المحبة

جسور المحبة

جسور المحبة
لايزال الله تعالى يمد جسور المحبة بينه وبين عباده ليعبرون اليه ,بعد ان انجز لهم وعده واعانهم على اتخاذ الاسباب الشرعيه ,فالله تعالى يحترم عقل الانسان الذي خلقه ويعلم حدوده ويجعله يسعى على حسب امكانياته ,فأم موسى اتخذت الاسباب من دعاء وتقرب الى الله وتربيه جاده لابنتها وسعت الابنة حسب طاقتها في استطلاع الاخبار وفي كل يوم تذهب وتأتي لتفكر مع امها ثم تصبح في الصباح لتعاود الكرة من جديد وهكذا تعلمنا الام كيف تقول وماذا تقول ومتى تصمت ,وكيف تنظر ومن تكلم وبأى طريقه تنسحب وتخرج ,انها دروس الحكمة ,من الام المربيه الحكيمه ,فأين هذا من امهات اليوم ؟ انه درس عظيم الشأن ان يتعلم العبد لغة الصدق فكما انجز الله تعالى وعده لام موسى يجب علينا ان نتعلم اهمية الوفاء بالوعد ,الوفاء بالديون ,رد الحقوق لاصحابها, رد المظالم لاهلها ,الايفاء بالنذر ,وسد الديون المعنويه قبل الماديه ,ولاحظوا معي احبة القرآن الدقه في اللفظ القرآنى .قوله تعالى ” انا رادوه اليك” ثم قوله تعالى ” فرددناه ” نفس اللفظ ..قمة الوفاء وقمة البلاغه وقمة الحب في اروع صور الاداء والعطاء ,ثم ها انا انظر الى ام موسى وهي تدخل الان مع ابنتها قصر فرعون لارضاع ولدها ,ولكم ان تتصوروا مشاعر الام وفرحتها وكيف تتحدث وكيف تنظر الى وليدها وتضمه الى صدرها .. لقد رجع الوليد الى الاصل وعاد الوليد الى امه ,فالان تراجع ام موسى ذكرياتها مع ولدها ,تسترجع الماضي ,, تتذكر اللحظه الصعبه التي مرت بها مع موسى .تتذكر اخر مشهد , اخر نظرة , وقعت على صندوق ولدها , وهي تذكر وعد ربها لها ,وانه سبحانه حقق لها مرادها وحفظ لها ولدها ,انها مرحله جديده في حياه ام موسى , وهكذا العبد يسترجع شريط حياته ليأخذ العبر من ماضيه لحاضره ومستقبله فحياه الانسان عباره عن مراحل : مرحله بعد مرحله , قال تعالى ” وخلقناكم اطوارا ” وقال تعالى ” لتركبن طبقا عن طبق ” فلا ينبغي ان تمر المراحل هكذا دون فهم وتدبر , فبعض الناس يقول لك : انسى الماضي وكن في الحاضر .. هذه فترة مضت وكأنها عبث وكأنه غير مسؤول عنها , وهذا من قلة فهمهم وعدم ادراكهم , بل ان الله تعالى يعلمنا كيف ندرس حياتنا ونقرأ كتابنا من خلال الاحداث ,
قال تعالى ” وانا اخترتك ”
وقال تعالى ” ولقد مننا عليك مرة اخرى ” ” اذ اوحينا الى امك مايوحي ” الى اخر الايات ” واصطعتك لنفسي , بث مباشر على الهواء مباشرة بين الله تعالى وموسى عليه السلام ,يقلب له صفحات كتابه ويسمعه مالا يعرفه عن نفسه , يروي له قصته ,ويمن عليه بفضله ,انه كما يقولون CD موسى ..

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *