الرئيسية / مقالات / حيث لا ينفع الندم {2}

حيث لا ينفع الندم {2}

أحبةالايمان /

وهاهو حديث رسول الله صل الله عليه وسلم ليس بعيدا عن مسامعكم الكريمة” امسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابكي على خطيئتك” واني لأتسائل هل معظم الامة الان تمسك لسانها وتكف بصرها عن مساويء الاخرين ومواضع زللهم وتقصيرهم, وترفع يدها عن ايذاء اخواتها وتأسر قدمها من ان تطأ رؤوس الاخرين ؟ فانتم ترون الصفحات والصفحات مليئة بالغث اكثر من السمين ,ثم اين هو البيت الذي يسع الانسان ؟ الم تتحول بيوت اغلبيه المسلمين الى سينمات ومسارح من خلال القنوات الفضائيه والجوالات والشاشات الاباحية ,والتي لاتقطع ارسالها وبثها الشيطاني ليل نهار ؟ فقد ترى امرأة في بيتها وهي في الحقيقة ليست في بيتها ,انما هي في بيوت الشرق والغرب ,في بيوت الازياء والكوافيرات , في بيوت الرقص والمسرحيات ,شارده حائرة ,تراها غائرة مائله ,يفتقدها زوجها واولادها ثم لا يمضي وقتا طويلا حتى يضيع الزوج هو الاخر والاولاد ,واصبح البيت بيتا يتيما , واصبحت الاسرة في تيه وضياع ,ولا يشعرون ايان يبعثون, فاين بيت المسلم الا من رحم الله من بيوت الصالحين امثالكم , اين بيت جدي وجدتي وعمي وعمتى وخالي وخالتي ,بل اين بيت جارتي ؟ ولذلك ضاعت البلاد وهُتكت الاستار وتشرد الانام وكثر اللئام ,ومع ذلك ترى الكثير يقهقه ولا يبكي على خطيئته ,ويتشدق بمليء فيه ,بقبيح العبارات ,وبأسوء الاشارات ,ترى فمه متسع ,كشاطيء البحر ,لا يكاد يغلقه ,ضحك وهمز ولمز وغمز ,وسخرية وتنابذ بالالقاب , فياحسرة مجالسهم ليل نهار , وأتسائل اين البكاء من خشية الله , فقد ترى ورده جميلة في وسط تلال من القمامات ,الى هذه الورده اوجه هذا السؤال : اين يوم الحساب في حياتنا ؟ اين الميزان في اوقاتنا ؟ اين تطاير الصحف بين اوراقنا اقلامنا وصحفنا ؟ اين واين واين , فهل من توبة وهل من اوبة الى الله تعالى ؟  والى سنة رسوله صل الله عليه وسلم ؟ هل من علم يشغلنا عن المعاصي ؟ وهل من صوم يروي ظمأنا ؟ وهل من صلاة تشفع لنا ؟ هل من دعاء يُرفع لنا ؟ وهل من آية تنير الصراط حولنا ؟ هل من صدقة تظلل رؤوسنا ؟ وبالطبع انا لا انفي ان في هذه التقنيات الحديثة بعض النفع لمن رحم الله من عباده الذين اصطفى , ولكن دعوني اقول لكم ,دعوا عنكم ايها الاحباب هذا الذي يسمى بالفيس بوك ,ووجه وجهك الى الذي خلق السماوات والارض , وتذكر قوله تعالى “مالهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة الا احصاها …”فياايها المسلم اجعل كتاب ربك مرآة حياتك ونور وجهك ,انه كتاب يشع نورا في وجهك ,اجعله بديلا من هذا الفيس بوك ان جاز التعبير, ولا اظن انه يجوز, فكتاب الله هو الاصل والاساس,كيف يستبدل الانسان الذي هو ادنى بالذي هو خير ؟ فالذي هو ادنى هو مرآة الشيطان “فيسبوك” والذي هو خير هو كتاب ربك “god book”وليس ال”facebook”

فوالله ماخربت البلاد وتدنست قلوب العباد الا بهذا الشيطان , هدمت بيوت ومساجد به ,واغلقت مصاحف وسنن بسببه ,وكثرت نسب الطلاق والخلع من أثره ,تهتكت اعراض وتلوثت مسامع وابصار من جرمه ,ضاعت قلوب وضاع شباب بل وشيوخ , بل وعجائز نساء ,ودُنست نفوس ,ودُست رؤوس بهذا الفيس ,توارات قيم ومبااديء واعراف به ,ومن خلفه ضاعت الامانه وذهب الحياء ورُفع الخشوع لشيوع مفاسده , انتشرت الرذيلة وساد العري ,وزادت الفضيحة ,وكثر الشذوذ والانحلال والعادات السرية ,وزواج المتعه والزواج العرفي ,ونكاح الجهاد ,بهذا النحس والشؤم الذي يسمى بالفيس بوك والانترنت ,والقنوات الاباحية المسمومة , انتشر الجهل وعم الفساد وزاد الغلاء ,وكثرت الزلازل والبراكين وكثر الخسف والمسخ ,والقذف ,وضاعت مقدسات ,وكثر الداء العضال ,وتجارة الاسلحة والمخدرات ,بهذا السم الزعاف ,لقد فُتحت على الامة الاسلامية ابواب الشر , شرور الشرق والغرب , شرور وآثام ونفايات الامم الباليه الهالكة , تُعرض على امتي ليل نهار,قال تعالى “فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44) ”

كانت المعاصي قديما انتاج محلي , صارت اليوم انتاج عالمي تُصدر الينا صبح مساء , تُصدر دون جواز سفر دون موانع ولا عقبات , اصبحت المعاصي رخيصه معروضه ,اوكازيون مجانا , تُعرض يوميا على صفحات القلوب ,وتنكت فيها نكت سوداء , حتى اذا مااسودت القلوب اسودت الوجوه واسودت الحياة عياذا بالله ,ولذلك كثر الانتحار وعبادة الشيطان وكثر الالحاد , فالانسان مابين شهوة وشبهة , ولا فكاك له البتة الا بالتمسك بحبل الله المتين” الوحي ” القرآن وصحيح السنة , ولا اجد اعظم من ان اختم معكم بكلام الله تعالى “وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْفَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴿١٠٣﴾

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا و العجب من أناس مسلمين يخافون على أولادهم من الجوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *