(رمضان والقرءان)

( رمضان والقرءان)
وانزل القرءان فى ليلة القدر بقيمة من انزله سبحانه وبقدر من انزل عليه صلى الله عليه وسلم وبقدر القرءان نفسه وبقدر الليله المباركة

فالليلة اختيرت بعناية فالله اقام الحجة على عباده بالقرءان وبرسوله وبشهر رمضان وبالليلة القدر “فالله الحجة البالغة”.

ثم ان القرءان فيه خريطة العودة الى الجنة والذى عرف الطريق ولزمه وفاز برمضان ورفع اسمه فى الفائزين المقبوليين اصبح حجة على غيره فى زمنه, وربما فى غير زمنه فيوسف عليه السلام قطع الطريق على كل شاب مستهتر بشرع الله..

يونس حجة على من يترك طريق الدعوة الى الله عليه ان يتامل بطن الحوت..

فالصبر الصبر والفهم الفهم..

فالقران ليس سباق فى التلاوات ومجموع ختمات ولا هو تغنى بالاصوات وجمع دولارات!!!

انما هو تعبيد الناس لرب البريات…

كتبه:ام هشام.

شاهد أيضاً

اليوم السادس والعشرون من رمضان”افلم ينظروا الى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج”

( انوار القرءان فى ثلاثين يوما من رمضان) 26 قال تعالى“افلم ينظروا الى السماء فوقهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *