الرئيسية / مقالات / سورة الطور

سورة الطور

اما بعد //
انها سورة الطور
سورة تبدو في الافق شامخة شموخ جبل الطور عبر السنين والقرون ,بناء شامخ بُني على خمس أعمدة ,تجده مجموع في خمس حروف في كل من ” الطور ,مسطور,منشور,معمور,مرفوع ,مسجور,عقيدة تربط الماضي بالحاضر بالمستقبل, انه الاسلام الذي بني على خمس ,سورة تشمُ منها عبق التاريخ مسطور في رق منشور,سورة الطور التي تصل الارض بالسماء,تصل الطور بالبيت المعمور في عليائه ,وتصل الكتاب المسطور بالرق المنشور في ارجاء الكون ,وتصل السقف المرفوع بأعماق البحر المسجور,بهذا العمق وبهذا العلو والسمو, وبهذا الاتساع تأتي سورة الطور متألقه في سماء القرآن الكريم بأنوارها وبتاريخها وبأصالتها,تأتي لتشم منها العبق العتيق متأصل بين صخور الطور, وانت تقف شامخا فخورا بأصالة هذا الدين الحنيف دين الاسلام,وبهذه القوة الضاربة في عمق البشرية يقسم الله تعالى ويتوعد المكذبين بعذاب “تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر الله فيأتي لهم الله سبحانه وتعالى بجنات النعيم ,ليزف اليهم البشرى من ثنايا الكتاب المسطور, وينشرها لهم على صفحات قلوبهم في رق منشور ,ثم تتوالى المشاهد وليالي السمر في الجنة ولا ينس المحبون تاريخهم القديم في الدنيا فيتبادلون المشاعر التي كانت ويتذكرون رحمة الله البر الرحيم ,وبعد استعراض ايات الله تعالى في الكون وذكر نعيم اهل الجنة للمتقين , يعود القرآن عودا حميدا بعد الترغيب والترهيب , متربصا لاهل التهم والتدليس ,ليكشف افترائاتهم وتكذيبهم ,ويتوعدهم ثم يوصى اهل القرآن بالصبر , ويحثهم على التسبيح والحمد ليل نهار, لله رب السماوات والارض .
فالحمد لله رب العالمين حمدا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

بناء النفس !! كيف يكون

بناء النفس !! كيف يكون بناء النفس بناء يصل إلى عنان السماء ، بناء لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *