الرئيسية / مقالات / سياحه من نوع خاص (1)

سياحه من نوع خاص (1)

قالت عائشه رضي الله عنها ” سياحة هذه الامة الصيام”

سياحه من نوع فريد, سياحة ليست على كوكب الارض , انما هي سياحة تعلو عنان السماء ,تجوب بالصائم علو الافاق .تحلق به بلا أجنحه ,ترفعه وتسمو به للملأ الاعلى ,سياحة تزيد انواره وبهجته وسعادته وفكره وتصوره , فالصوم يعينه على التفكر .يزكي عقله ويشرح صدره ويصفي معين فكره, ويهذب خواطره ويطلق روحه ,تشف وترق مشاعره وتبرق وتزهو افكاره ويطول صمته متدبرا نعم الله عليه في صومه, الصوم يرفع الحجب الكثيفةوالتي تحول بين العبد وبين رؤية القلب ,فاذا ماارتفعت الحجب اقترب العبد من ربه عز وجل وكشف له ماكان غيبا عنه بنور بصيرته وفهم قلبه, فتراه يكتشف اثارا جديدة وتحفا فريدة , تراه يملأ جعبته الايمانية من الاجواء العلا حكمة ونورا ويقينا وعلما وفهما وتصورا وفرحا وأنسا واشتياقا وحبا ومودة , لقد فُسح له عبر الافاق وخرج من ضيق الدنيا الى سعة الدنيا والاخرة, انه سائح بعد ان كان عابدا تائبا قانتا لله تعالى ,وتتحقق معاني السياحه في معنى التقوى فالتقى سائح وكل تقى سائح وليس كل سائح تقي , فالسياح كثيرون فمنهم من يحوم حول نفايات الدنيا ومنهم من يجول حول كرسي ومنصب ومنهم من يسيح في الارض باحثا عن الذهب والفضة ومنهم ومنهم ولكن السائح صائم تقي نقي يبحث عن العلو والسمو الحقيقي , يبحث عن مرضاة ربه, يطرق ابوابا جديدة ويعتلي المعالي ويخترق المسافات الابعاد وبقدرة الله تعالى .

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *