الرئيسية / مقالات / صناعة الانسان

صناعة الانسان

صناعة الانسان
فلابد للانسان من النسيانالنسيان صفة جبلية في الانسان مجبول عليها ,فلا بد له من تذكره فهو في حاجه لمن يذكره ويكرر عليه ويبين له مدى اهميه وخطوره مامضى من حياته ليفهم ماهو آت ,وليعرف الحدث قبل وقوعه وهذا سمت العلماء الربانيين ,فموسى عليه السلام قُذف في اليم دون وعي وادراك منه فكان لابد ان تُروى له قصته من امه وهاهو اليوم يسمعها مرة اخرى من ربه يكررعليه قصته ” واصطنعتك لنفسي” ” ولتصنع على عيني” فالانسان صناعه تصنعه البيئه والمجتمع والاحداث بالاضافه الى اسرته بالدرجه الاولى هذه الصناعه لها مده , لها زمان ومكان ,وهي على مراحل ولها ادوات والخالق لكل هذا هو الله سبحانه وتعالى ,فهو الذي قدر لموسى هذه الاحداث
قال تعالى ” الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ” ولكن هناك فرق بين انسان يصنع لله وانسان يُصنع لدنيا فانيه ,ولقد علم ابليس هذا فقال ” قال رب بما اغويتنى لازينن لهم في الارض ولاغوينهم اجمعين .الا عبادك منهم المخلصين,قال هذا صراط علي مستقيم, ان عبادي ليس لك عليهم سلطان الا من اتبعك من الغاوين” الحجر.
اذا هناك عباد لله استخلصهم لنفسه سبحانه واصطفاهم له واختارهم لطاعته وكان حقا على الله بفضله مراعاتهم وحفظهم وتدبير امورهم وتعليمهم ” تربيه خاصة” حق اوجبه سبحانه على نفسه تفضلا منه عز وجل وكان اولى البشر بالرعايه والاصطفاء هم صفوة الخلق رسله عليهم السلام ,ثم الامثل فالامثل من عباد الله المخلصين ,اللهم اجعلنا منهم,
ويستطيع العبد ان يعلم خط سير حياته الى اين يسير ويتجه ,وهل سبحانه وتعالى ييسر له اليسرى ام ييسر له العسرى ,ويمد له مدا ,ليأخذه اخذ عزيز مقتدر عياذا بالله.

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *