الرئيسية / مقالات / ضرورة اعمال العقل والتصور الفكري

ضرورة اعمال العقل والتصور الفكري

ضرورة اعمال العقل والتصور الفكري

إذا فالذي يغلق باب التصور على الناس بحجة واهية أو كلام حق يراد به باطل فإنه في الحقيقة أغلق على نفسه أولا باب الفهم و التأمل و التصور ، و حبس نفسه في داخل عقله بحجة أن النص أو الآية هكذا , و ما في أحد فسرها هكذا, وهذا المسكين ما علم أنه وقف أمام الآية عاجزا, و لم يدخل قصورها و بساتينها و كنوزها ، لم يتأمل أعماقها و أسرارها هو واقف خارج القصر ، لم يدخل أصلا من الباب ، فكيف يفهم أو يتصور ، هذا إنسان محجوب ، على عينه و قلبه غشاوة الجهل إنسان حجبه عقله عن قلبه و روحه بحجج واهية ..

قال تعالى : { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) } محمد

و إن قلت : إن هذا رسول الله والله تعالى أيده بمعجزات و آيات , أقول لك : هذا عمر رضي الله عنه و أرضاه و القصة معروفة ففي خلافته سنة 23 هجرية و قعت هذه الحادثة التاريخية إنه سارية بن زنيم الدؤلي الكناني ببلاد فارس في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، و هذا أثر حسنه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة رقم ( 1110) و القصة صحيحة فقط من طريق ابن عجلان ، أن عمر رضي الله عنه ، بعث سرية فاستعمل عليهم رجلا يدعى سارية قال فبينما عمر يخطب الناس يوما قال : فجعل يصيح و هو على المنبر : يا سارية الجبل ، يا سارية الجبل قال : فقدم رسول الجيش فسأله فقال : يا أمير المؤمنين لقينا عدونا فهزمنا فإذا بصائح يصيح يا سارية الجبل فأسندنا ظهورنا بالجبل فهزمهم الله

[ رواه أحمد في فضائل الصحابة و أبو نعيم في دلائل النبوة و ابن عساكر في تاريخه و البيهقي في دلائل النبوة و ابن حجر في الإجابة و ابن كثير في تاريخه ]

و من يقول أن هذا إلهام خاص بعمر رضي الله عنه نقول : نعم و سارية أيضا إلهام ؟! نقول : لا ، إنما سارية سمع الصوت حقيقة لا خيالا و لا تصوف , و نحن لا ندافع عن الصوفية فلها ما لها وعليها ما عليها ليس موضوعنا ، إنما الصوت يسري في الهواء الذي من خلق الله تعالى و تحمله الملائكة ليبلغوه إلى سارية ، و هذا يذكرنا بقول الله تعالى لإبراهيم : يا إبراهيم عليك الآذان وعلينا البلاغ 000 و أسمع الله تعالى الدنيا بأسرها نداء الخليل عليه السلام وهكذا جنود الله تعالى ، جنود للهواء و الريح و جنود للسحاب و جنود للمطر و جنود لتثبيت الجبال و جنود و جنود ” و ما يعلم جنود ربك إلا هو ”

و هكذا يرى أصحاب الجنة الأحداث التي لم يروها في الدنيا أيام حياتهم ، هكذا حديثهم بعد ما كُشفت لهم الحقائق لقد عرفوا معنى البَر حقيقة لا مجازا و لا كلاما مرسلا , إنهم يعدون أن أكبر نعم الله تعالى عليهم أن وقاهم شر الطريق ووعثاء السفر و كآبة المنظر و سوء المنقلب ، { لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَٰذَا نَصَبًا (62) } الكهف

ثم ها هم في مجلس أهل الجنة ” مجالس الانس ”

و أحيطكم علما اخوتاه //

أن هذه المجالس توجد في كل الجنات , لكنها تختلف من جنة لجنة كل حسب عمله ، فلكل جنة مجالسها و جمالها وغلمانها وولدانها و حورها و طعامها و شرابها و هداياها , الأمر يختلف لكن هذه المجالس موجودة في كل الجنات 0

إنها مجالس الأنس ، إنها احتفالات أهل الجنة ، إنها مجالس الذكر و العلم و التأمل و التفكر ، إنها مجالس تبادل الخبرات و المعلومات و الأبحاث و هذا المجلس الذي نحن بصدده إنما هو مجلس من مجالس الجنة 0

اخوتاه //

إن البَر سبحانه جاء بنا بجواره إنه رحيم بنا ، لقد رحمنا و بَرنا وقربنا منه سبحانه ، و أنزل علينا رحماته ، جنات و نعيم ووقاية و طعام و شراب و سُرر مصفوفة ، و حور عين وذرياتنا بجوارنا في سلام و أمان و مدد اضافي من عنده سبحانه لنا و للأولاد ، فاكهة و لحم و كأس و غلمان كاللؤلؤ المكنون. ما هذا يا رب ؟؟ ، إنه لكثير علينا ، لقد زاد خيرك وعم فضلك ، و نحن نرى أن أصحاب الجنة يتغنوا برحمات ربهم و بما هم فيه من نعيم مقيم ، و كأنهم تذكروا أهل الدنيا الذين ما زالوا فيها مساكين و عابري سبيل , فتنادوا لعل الله تعالى يبلغهم النداء يا أهل الإيمان يا أهل الإسلام 000 يا كل من يسمعنا الآن ، لقد علمتم ما نحن فيه من النعيم و سمعتم تحاورنا مع ذرياتنا فهل تريدون مثلنا ، هل تريدون أن تلحقوا بنا 00 هل لكم في الجنة ، هل تريدونها و تحبونها و تطلبونها ، نحن نظن أنكم أحببتم مجالسنا وعشقتم حوارنا و اشتقتم لطعامنا و شرابنا و كأسنا و غلماننا و حورنا و نعيمنا , فإن كان الأمر كذلك فاستمعوا إلى قول الحق لكم ،

إذا فالذي يغلق باب التصور على الناس بحجة واهية أو كلام حق يراد به باطل فإنه في الحقيقة أغلق على نفسه أولا باب الفهم و التأمل و التصور ، و حبس نفسه في داخل عقله بحجة أن النص أو الآية هكذا , و ما في أحد فسرها هكذا, وهذا المسكين ما علم أنه وقف أمام الآية عاجزا, و لم يدخل قصورها و بساتينها و كنوزها ، لم يتأمل أعماقها و أسرارها هو واقف خارج القصر ، لم يدخل أصلا من الباب ، فكيف يفهم أو يتصور ، هذا إنسان محجوب ، على عينه و قلبه غشاوة الجهل إنسان حجبه عقله عن قلبه و روحه بحجج واهية ..

قال تعالى : { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) } محمد

و إن قلت : إن هذا رسول الله والله تعالى أيده بمعجزات و آيات , أقول لك : هذا عمر رضي الله عنه و أرضاه و القصة معروفة ففي خلافته سنة 23 هجرية و قعت هذه الحادثة التاريخية إنه سارية بن زنيم الدؤلي الكناني ببلاد فارس في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، و هذا أثر حسنه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة رقم ( 1110) و القصة صحيحة فقط من طريق ابن عجلان ، أن عمر رضي الله عنه ، بعث سرية فاستعمل عليهم رجلا يدعى سارية قال فبينما عمر يخطب الناس يوما قال : فجعل يصيح و هو على المنبر : يا سارية الجبل ، يا سارية الجبل قال : فقدم رسول الجيش فسأله فقال : يا أمير المؤمنين لقينا عدونا فهزمنا فإذا بصائح يصيح يا سارية الجبل فأسندنا ظهورنا بالجبل فهزمهم الله

[ رواه أحمد في فضائل الصحابة و أبو نعيم في دلائل النبوة و ابن عساكر في تاريخه و البيهقي في دلائل النبوة و ابن حجر في الإجابة و ابن كثير في تاريخه ]

و من يقول أن هذا إلهام خاص بعمر رضي الله عنه نقول : نعم و سارية أيضا إلهام ؟! نقول : لا ، إنما سارية سمع الصوت حقيقة لا خيالا و لا تصوف , و نحن لا ندافع عن الصوفية فلها ما لها وعليها ما عليها ليس موضوعنا ، إنما الصوت يسري في الهواء الذي من خلق الله تعالى و تحمله الملائكة ليبلغوه إلى سارية ، و هذا يذكرنا بقول الله تعالى لإبراهيم : يا إبراهيم عليك الآذان وعلينا البلاغ 000 و أسمع الله تعالى الدنيا بأسرها نداء الخليل عليه السلام وهكذا جنود الله تعالى ، جنود للهواء و الريح و جنود للسحاب و جنود للمطر و جنود لتثبيت الجبال و جنود و جنود ” و ما يعلم جنود ربك إلا هو ”

و هكذا يرى أصحاب الجنة الأحداث التي لم يروها في الدنيا أيام حياتهم ، هكذا حديثهم بعد ما كُشفت لهم الحقائق لقد عرفوا معنى البَر حقيقة لا مجازا و لا كلاما مرسلا , إنهم يعدون أن أكبر نعم الله تعالى عليهم أن وقاهم شر الطريق ووعثاء السفر و كآبة المنظر و سوء المنقلب ، { لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَٰذَا نَصَبًا (62) } الكهف

ثم ها هم في مجلس أهل الجنة ” مجالس الانس ”

و أحيطكم علما اخوتاه //

أن هذه المجالس توجد في كل الجنات , لكنها تختلف من جنة لجنة كل حسب عمله ، فلكل جنة مجالسها و جمالها وغلمانها وولدانها و حورها و طعامها و شرابها و هداياها , الأمر يختلف لكن هذه المجالس موجودة في كل الجنات 0

إنها مجالس الأنس ، إنها احتفالات أهل الجنة ، إنها مجالس الذكر و العلم و التأمل و التفكر ، إنها مجالس تبادل الخبرات و المعلومات و الأبحاث و هذا المجلس الذي نحن بصدده إنما هو مجلس من مجالس الجنة 0

اخوتاه //

إن البَر سبحانه جاء بنا بجواره إنه رحيم بنا ، لقد رحمنا و بَرنا وقربنا منه سبحانه ، و أنزل علينا رحماته ، جنات و نعيم ووقاية و طعام و شراب و سُرر مصفوفة ، و حور عين وذرياتنا بجوارنا في سلام و أمان و مدد اضافي من عنده سبحانه لنا و للأولاد ، فاكهة و لحم و كأس و غلمان كاللؤلؤ المكنون. ما هذا يا رب ؟؟ ، إنه لكثير علينا ، لقد زاد خيرك وعم فضلك ، و نحن نرى أن أصحاب الجنة يتغنوا برحمات ربهم و بما هم فيه من نعيم مقيم ، و كأنهم تذكروا أهل الدنيا الذين ما زالوا فيها مساكين و عابري سبيل , فتنادوا لعل الله تعالى يبلغهم النداء يا أهل الإيمان يا أهل الإسلام 000 يا كل من يسمعنا الآن ، لقد علمتم ما نحن فيه من النعيم و سمعتم تحاورنا مع ذرياتنا فهل تريدون مثلنا ، هل تريدون أن تلحقوا بنا 00 هل لكم في الجنة ، هل تريدونها و تحبونها و تطلبونها ، نحن نظن أنكم أحببتم مجالسنا وعشقتم حوارنا و اشتقتم لطعامنا و شرابنا و كأسنا و غلماننا و حورنا و نعيمنا , فإن كان الأمر كذلك فاستمعوا إلى قول الحق لكم ،

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *