الرئيسية / مقالات / طريق الشهوات والشبهات

طريق الشهوات والشبهات

(ثم رددناه اسفل سافلين)
طريق الشهوات والشبهات
اصحاب عقيدة التوحيد / ان الاكل من الحرام والاتساع فى شهوات الدنيا والاقبال عليها وحبها وارادتها والعمل لها يعد من جهل الانسان بربه وبنفسه وبالطريق الى الله وهذا يرجع لجهله بمنهج ربه ,, المنهج الذى نزل بالبلد الامين على رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد اكل الانسان من التين والزيتون ولم يشكر ربه وقد ياكل من الحرام ويعصى ربه انه لم يفهم الرسالة ولم يوقرها وقابل الاحسان بالاساءة وانكر الجميل وعلا فى الارض بغير الحق عاند وتكبر وجحد وانكر وتمرغ فى وحل الجاهلية ظلم نفسه وغيره بجهله وسفاهة عقله وفكره ونكص على عقبيه وارتد فتلقفه الشيطان وجنده وسارع فى تقبيله بين عينيه وضمه اليه وزين له طريق الشهوات والشبهات وفرش له اوراق البدع والمنكرات هذا الصنف لم يتسلم رسالة ربه بالقبول ولا نيت فى ارض طيبة وما كان ودود اكل الحرام وكان للنار وقود لانه لم يوجه قلبه للبلد الامين وانما تسلم رسالة الشيطان الرجيم من اسفل سافلين ان الشياطين تؤزهم الى المعاصى ازا وترسل اليهم السلاسل والاغلال والكلاليب ليغلوا بها اعناقهم ويسحبونهم بالسلاسل الى النار وهم لا يشعرون قال تعالى “فدلاهما بغرور ” لقد خطفوا ارواحهم الى وادى سحيق من وديان النار بعد ان سلسلوا عقولهم من قبل ووضعت على قلوبهم الاقفال انهم عرفوا برائحة قلوبهم المفتونة بحب الدنيا قال ابن القيم الشيطان يشم القلب ويختبره وينظر فى مداخله ويتحسس ثغراته ومناطق ضعفه فلكل قلب ثغرة ولكل شخص شهوة يضعف امامها فتزيد الحاجة الى قوة المدافعة والى شدة الحرص والى مزيد من اليقظة لانه اذا ترك منافذه مفتوحة دخل العدو وهجم عليه فعليه ان يسد الثغرات والخانات وان يغلق كل المنافذ فالغضب ثغرة وحب المال ثغرة وحب النساء ثغرة انها المضغة التى تحدد صلاح العبد او فساده وكانها شفرة تحمل سيرته الذاتية نجاحه وفلاحه او سقوطه وارتكاسه انه القلب محل نظر الرب منبع الايمان او مستنقع الفساد والانسان مركب من جسد وروح فالجسد يستمد اصله من الارض التى خلق منها اما الروح فهى امر لايعلم كنهه الا الله لكن المعلوم عنها انها اما ان تزكى او تدس فهى اما ان تستجيب لمتطلبات الجسد دون ضابط شرعى وهنا ستهبط مع الجسد الى اسفل سافلين وهذا فى الحياة الدنيا والاخرة وهؤلاء قال عنهم الله ” اولئك كالانعام بل هم اضل اولئك هم الغافلون ” او انها تستجيب لنداء ربها فتزْكوا الى مصاف الملائكة المقربين فى اعلى عليين ولا يستقيم للانسان ان ينشغل الا باحدهما فلو انشغل بالاخرة وسعى لها سعيها فليسخر الدنيا فى خدمة الاخرة قال تعالى “وابتغ فيما آتاك الله الدار الاخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا واحسن كما احسن الله اليك”..

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *