الرئيسية / رمضـــــــــــــــان / “عبق رمضان وشذاه”

“عبق رمضان وشذاه”

الى ثريات السماء التى غمرت الاشياء بالنور ….
الى حامل الامانة بصدق عبر مدارات العصور ….
الى من رفعوا ايديهم بالدعاء….
وملاوا الافاق بالصفاء…. حتى ان اهل القرى يتساءلون عم تحمل الاجواء فالارض طابت والانوار عمت والرياح حلمت والافراح تمت
جاء شهر الصيام الذى اختصه الله لنفسه لمحبته له ولفضله عنده سبحانه جعله لنفسه عز وجل…

والمؤمن يانس بصيامه فى رمضان يانس برياح الجنه برياحين الجنة تانس اذنه بنغماتها ويطرب قلبه بنظمها وكأن الجنة تزلف له وتكون له سكن وحمايه ” الصوم جنه ” …
يسكن المؤمن وتسكن روحه فى الصيام لذلك يختلف يوم فطره عن يوم صومه فهو يستشعر الامن الداخلى والامان مع الله ويالف السلام خاصة فى ليلة السلام “سلام هى حتى مطلع الفجر”… وكأن الجنة حيزت له ولم يتبق له الا ان يراها,  وإن وجه اليها قلبه وامتد بفكره وطال بوجدانه رآها باءذن الله,  رآها قصورا وحورا وبساتين وبحار راى ثمار وظلال واشجار وانطلقت روحه الييها اشتياقا وصار وجوده على الارض كوجود بلال رضى الله عنه “سمعت دف نعليك فى الجنة”…

صار وجوده بين اخوانه ما هو الا علامة او عنوان او مجرد اسم وهيئة مجرد رسم انما روحه تنعم بالجنة ترافق الطيور وتعبر البحار وتاوى الى الاشجار وتعانق الثمار ومن هنا تاتى فرحة الصائم فرحه عند فطره وفرحه عند لقاء ربه وكل هذاكما اخبر الله فى محكم التنزيل “قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا”…

هذا هو الاصل فضل الله ورحمته فليفرح المؤمن بهذا خاصة ونحن نرى الكثير من المسلمين فتنتهم الدنيا عياذا بالله…

كتبه: ام هشام.

شاهد أيضاً

اليوم السادس والعشرون من رمضان”افلم ينظروا الى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج”

( انوار القرءان فى ثلاثين يوما من رمضان) 26 قال تعالى“افلم ينظروا الى السماء فوقهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *