الرئيسية / مقالات / (عسر امة )” فان مع العسر يسرا”

(عسر امة )” فان مع العسر يسرا”

(عسر امة )” فان مع العسر يسرا”
وتمضي الايام حزينة كالمرتحل وحيدا بلا حبيب ولا ولد ولا جار
والاشجار والاطيار تخفي دموعها خجلا وكان ماحدث لها عار
قصور وسروح بلا روح ولا سكان وكان من كان فيها مات انتحار
والاوقات تمضي بلا خليل في سواد الفضاء بلا وداع ولا اعتبار
ولما سمعتها الطيور هجرت اعشاشها بلا عودة وكانها اتخذت قرار
وعلى ظهر الارض اشباهُ بشر مفسدون كالمارد الذي كره العمار
وانا ارى غضب يدك اوتاده في اعماق ظلمة الارض وتمتد مساحته عبر البسيطة ويعلو حتى يطاول الجبال ويعبرها الى فضاء السماء ودهاء ٌٌ يطلق السموم ويحمل سحائب الغيوم تردد اناشيد الهموم وترصد عبارات الدهاء ويذهب الصباح متوشحا برياح السواد ولا عزاء للفؤاد الذي مرض طويلا ثم مات ,بلا اعداد وانكسر كالجماد ,ولم يعد هناك الا عين حسود تنظر ,وقلب بالاحقاد يقطر ,ونزيف باللهيب يمطر ,ودهاء بالعين يشطر ,ويمضي النهار وينقضي يلتحف برداء الاسف متوشحا غمرات الحزن ,غارقا في صمت الثكالى ,منسحبا وحيدا ,عابرا غريبا ,من بين قلوب تائهة ,وافئدة فارغة ,تحتويها صدور متشنجة مضطربة تبث سهام العداء بين الناس ,وتخمد الاحساس,وتتحشرج امام كل فكرة نجاح,وتبني قصورا بملاط القطران ,في كل مكان بلا عنوان ,تسكنها اجساد بلا انسان ,وعيون بلا اجفان ,فالاسم بشر والرسم انسان يطل برأس مشوهه يلتقط بلسان الضفادع ويرى بعين السباع ويبتلع كالثعبان,ويبطش كملِك ظالم .يشرح بسوء النية وينفث نفث جنية ,وينظر بعيون الحاسد ويُظهر الحمية ويخفي دهاء الهوية ,حتى نبت الزقوم في البستان واندثر الجمال في المكان وتفشى العطب على السكان ,وانفطر القلب عن خراب ,وتمخض الوكر عن احزاب, وصار النهر الجاري على الارض سراب, وبانت الحقيقة تعرب عن نفسها ,فالقلوب خواء والاسواق غلاء ,والقصور فناء والوجوه شقاء ,والرذيلة هواء ,فلا احد يرى احد ومجلس الدهاء بمراسم المكر انعقد .وصار الخوف والجبن دار .والطهر عوار ,والادب بلاهة ,والكذب عقيده ,والمشاعر عتة ,وسوء الخلق عقار ,والغلظه دواء ,والعجاج هواء, والظلمه سماء ,فالقلوب تخشبت, والعقول تصلبت, والنضارة ذبُلت, والنساء عقمت ,والرجال خبلت,واصبحت الرؤوس كنبت الصبار بالصحراء وكالباحث التائه عن عيون الماء يسأل ويقول : من هو المسؤول ؟؟

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

بناء النفس !! كيف يكون

بناء النفس !! كيف يكون بناء النفس بناء يصل إلى عنان السماء ، بناء لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *