الرئيسية / مقالات / ” عسى ان ينفعنا او نتخذه ولدا وهم لا يشعرون”

” عسى ان ينفعنا او نتخذه ولدا وهم لا يشعرون”

” عسى ان ينفعنا او نتخذه ولدا وهم لا يشعرون”
هذا ظنها في ربها ,ان يكون النفع من وراء ذلك الولد الصغير ,هذا سر حرصها عليه ,كما كان بالامس حرص هاجر عليها السلام على اسماعيل ,عليه السلام ولم تقل امراة فرعون ” عسى ان ينفعني او اتخذه ولدا ” فدائما وابدا اصحاب النفوس الزكيه والقلوب الطاهرة ,اصحاب الحق,لا يبحثون عن متاع الدنيا لانفسهم ,لا يطلبون مصالح شخصيه لكنهم يبحثون عن مصالح الامة ,عامة الشعب,ينشدون رفع الظلم عن المظلومين واظهار الحق ,فهم اصحاب الهمم العاليه ومعالي الامور ,انها آسية ,وهذا ماتوسمته في موسى رغم صغر سنه ,تبحث عن الخلاص من ظلم الظالمين ,انها امراة فرعون صاحبة القرار والوقار ,والاتزان,لها سلطه على القصر,ولها حكمة وعقل رشيد ,انها سيدة القصر صاحبة العبارة الموجزة والمعبرة ,”قرة عين لي ولك “,” عسى ان ينفعنا” ” او نتخذه ولدا” لقد بالغت اسيه في حبها لموسى واسر قلبها ,تحدثت عنه كثيرا ولكن القرآن ذكر لنا مايدل على كمال عقلها وبلاغة وفصاحه منطقها في عبارات موجزة,لقد اظهرت آسية قوتها والتى كانت في قمة انوثتها واظهار ضعفها وحاجتها الى ولد” موسى ” يظهر لنا هذا من وراء السطور ,وتحكي لنا الايات بشكل خفي قصتها مع فرعون وان لها مشاهد مؤثرة مع فرعون ومدهشة ,عرف من خلالها انها امراة صاحبة حكمة وقرار ,وانه ماجرب عليها سذاجه ولا سفاهه ولا عبث ,فمراة فرعون دائما تبدو حكيمه في رايها ” لا تقتلوه “..

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *