الرئيسية / مقالات / فرحة الصائم / 1

فرحة الصائم / 1

فرحة الصائم / 1
قال صل الله عليه وسلم”للصائم فرحتان : فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه”
السنة المطهرة قسم من الوحي الرباني السماوي وهي مبينة ومفسرة للقرآن الكريم , والله تعالى اوحى بها الى رسوله صل الله عليه وسلم فصاغها بلفظه البليغ ,وقد أتاه الله جوامع الكلم ,وهذا الحديث فيه اعجاز عجيب حيث يحدثنا فيه النبي صل الله عليه وسلم عن فرحة الصائم وانها فرحتان , فرحة في عالم الشهادة وفرحة في عالم الغيب , والفرحة الاولى تدل على الفرحة الثانية , فهي دليل وبرهان عليها . فالفرحة عند الفطر هي هي الفرحة عند لقاء الرب عز وجل مع الفارق ,فعلى قدر استشعار الصائم وفهمه وادراكه بمعاني الصوم الجليلة وفهمه لمعاني الفرحة تكون فرحته عند لقاء ربه عز وجل , فأعطانا الله سبحانه شيء محسوس مرئي أمامنا كل يوم , ويتجدد المعنى عند كل فطر ,انها نقلة, ومشهد بمشهد وفرحة تليها فرحة , فرح الصائم اذ ان الله أعانه ووفقه ويسر له صوم يوم , اذ ان الله مد في عمره ليصوم كل ايام رمضان , كم تكون فرحته وقد احياه وأمات غيره وقد اعانه ووفقه وخذل غيره ,وقد عافاه وابتلى غيره , رغم ان كل امر المؤمن خير ان اصابته سراء فشكر كان خيرا له , وان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له ,ولكن عافيه رمضان نعمة من أعظم النعم 

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا و العجب من أناس مسلمين يخافون على أولادهم من الجوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *