الرئيسية / مقالات / فرحة العالم العلوي

فرحة العالم العلوي

5/
ورمضان فرحة الارواح وبهجة النفوس المؤمنة وسعادتها , والروح المؤمنة كلما تخففت من زينة الدنيا حيث المال والبنون والنساء والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل والانعام والحرث وغير ذلك من مناصب وسلطة وجاه ,كلما زادت فرحتها وانطلاقها وتجوالها في العالم العلوي , والروح المؤمنة مقيدة بشرع الله تعالى وليست مقيدة ولا مسلسلة ببنوك وشيكات وعقارات واراضي وتمويلات وايجارات ومشروعات , هي روح حرة لوجه الله تعالى تعيش على الكفاف وعلى مايسترها , فأفراح المؤمن على حسب خفة الروح , على حسب تقيده بشرع الله وتحرره من كل ماسواه , فهو عبد حر طليق لله تعالى وقف عليه سبحانه خادم لدينه الحنيف ,
فكيف تكون افراحه ؟

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

والله يدعو الى دار السلام

احبتي اهل القرءان :تأملوا معي قوله تعالي “والله يدعوا الي دار السلام ويهدي من يشاء الي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *