الرئيسية / مقالات / فى يوم النجاة فى يوم عاشوراء

فى يوم النجاة فى يوم عاشوراء

فى يوم النجاة فى يوم عاشوراء
اقول لقد اغلقت اخر صفحات فرعون فى هذا اليوم لتغلق الى نهاية الحياة ,ولكنها لا تنتهى مع اقوام اخرين اشباه فرعون فى كل زمان ومكان ,انها قصة الصدام بين الحق والباطل انها لحظة اتخاذ القرار ,نجاة موسى عليه السلام هى هى لحظة هلاك فرعون وقومه, انها العدالة السماوية انها لحظة انكسار قلوب الظالمين على صخور الحق ,انها لحظة الغرق بين امواج وطبقات النيران لحظات الحصاد المر لسنوات الظلم والظلام ,لقد امتد غرور فرعون الى البحر فالظالم لا يرى الا نفسه وكان الدنيا كلها من مكتسباته فهو يرضر غروره واطماعه التى لا تنتهى حتى يثبت على الباطل ويصبح جزء منه لا يتجزء فياتى الحدث اسرع من عقله لان عقله متوقف على ما يرى فقط ,انها الخاتمة تنسج اخر خيوطها السوداء لتسدل الستار على حياة فرعون ,ولكنها لا تخفى اثار فرعون على الحياة فلقد اورثهم حياة الذل والهوان والصغار والوهن هذا الذى لا تمحوه السنين وان طالت انه ميراث فرعون كل زمان…

شاهد أيضاً

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا و العجب من أناس مسلمين يخافون على أولادهم من الجوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *