الرئيسية / مقالات / قال تعالى “ان في ذلك لذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد” ق

قال تعالى “ان في ذلك لذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد” ق

قال تعالى “ان في ذلك لذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد” ق
تأملوا في شهر القرآن احد سادات مكه من الطابور الاول ..رجل يمثل صوت الحكمة بين رجاله ..انه ثالث ثلاثه ,بين الوليد بن المغيره وعمرو بن هشام ..انه الداهيه والمحاور الذكي والمفاوض الماكر “الديبلوماسي ” بلغة اهل العصر الذي يحطم خطوط الدفاع ويدغدع المشاعر بالخطاب العاطفي والمدح والثناء وتقديم العروض ,ولا ينس في جعبته عنصر المفاجاة .انه الرجل الذي ناشد رسول الله صل الله عليه وسلم بالله والرحم ,هذا الذي ادهشه القرآنوحير فهمه وفكره حيث نقله الى عالم اخر فخاف على قومه مثل صاعقه عاد وثمود ,فوضع يده على فم النبي حتى لا يكمل قوله تعالى ” فأنذرتكم صاعقه مثل صاعقه عاد وثمود ” انه عُتبة بن ربيعه ,الذي تحطمت على عتَبه هواه كل عروضه المزينة ,انه عُتبه الذي نُسفت افكاره وتشتت اوهامه عندما سمع ” حم ,تنزيل من الرحمن الرحيم” ,,لقد عاد عتبه الى قومه بوجه غير الوجه الذي ذهب به الى محمد صل الله عليه وسلم ,انه سحر البيان في البينات والهدى والفرقان ,انه القرآن المنزل في رمضان ,فهمه المشرك وخاف وعيده ,انه عتبة الذي قال ,اني قد سمعت قولا والله ماسمعت مثله ,قط …والله ماهو بالشعر ولا بالسحر ولا بالكهانه ..يامعشر قريش اطيعوني واجعلوها بي ,وخلوا بين هذا الرجل وبين ماهو فيه ,واعتزلوه ,فوالله ليكونن لقوله الذي سمعت منه نبأ عظيم ,فان تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم,وان يظهر على العرب فملكه ملككم وعزه عزكم ,وكنتم اسعد الناس به ,وهذا رأيي فيه فاصنعوا مابدا لكم ..
وانا بدوري في هذا الزمان اقول لكم كلمه حق/ ان كانت هذه شهاده المشرك لهذا الدين ولهذا الرسول صل الله عليه وسلم ولهذا القرآن فماذا تقولون انتم ,وماذا تفعلون انتم !!!
اظن ان الرساله وصلت ..ونسأل الله ان يفقهنا في ديننا ..

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *