الرئيسية / مقالات / قطوف من سورة الكوثر

قطوف من سورة الكوثر

اذا الكوثر منهج حياه على القرآن والسنه ..
ــ نهر الكوثر لأهل القرآن, أهل الحفظ والفهم والتدبر والعمل به ,والتحاكم اليه والاستشفاء به ,هم أهل التوحيد الذين اشربوا القرآن في قلوبهم, صدورهم أناجيل, وقلوبهم قناديل ,أخرجهم الله تعالى من الظلمات الى النور, فقارن هذا الوصف بالحوض العظيم, والذي ينبت في خلاله الرضراض من اللؤلؤ وقضبان الذهب ويثمر ألوان الجواهر…
انا أعطيناك الكوثر

ــ ان المؤمن من أمة محمد صلى الله عليه وسلم له نصيب من نهر الكوثر ان شاء الله تعالى,, كما أنه له نصيب في شرح الصدر ,كما أن له نصيب في المعراج ,وفي بقية ما أعطى الله سبحانه لرسوله صلى الله عليه وسلم, الا ما اختص به رسول الله صلى الله عليه وسلم في معجزاته , قال تعالى ( أفمن شرح الله صدره للاسلام فهو على نور من ربه ).هذا فى شرح الصدر , اما فيما يتعلق بمعجزة الاسراء والمعراج فنحن نعلم أن روح المؤمن تصعد في نومه عند نومه ( الموتة الصغرى ) اذا بات طاهرا ذاكرا لله تعالى, وهذا هو معراجه كل ليلة باذن الله . اذن نهر الكوثر حياة كاملة تتجلى فيها كل صور الحياة…..
احبتى فى الله
ــ فالمؤمن يأكل ويشرب الحلال, ويتلو القرآن ويصوم لله تعالى, ويسبغ الوضوء ويصلي, ويدعو أهله للصلاة ,ويصطبرعليها, الى غير ذلك من الالتزام بمنهج الله تعالى , فهو له نصيب في نهر الكوثر..لايترك اهله هملا, فهو مسؤول عنهم, يطعمهم الحلال, ويعلمهم شؤون دينهم وامور دنياهم, يعلمهم حرفة تنفعهم , يعينهم, ولا يكون عِبئ عليهم , ولا يعين الشيطان عليهم, ولا يكون انانيا,, يعيش لشهوات نفسه, او يكذب او يتخذ دينه هزؤا,وليحاول جاهدا ان يكون مسلما, نقيا ,تقيا ـــ نقيا بنقاوة حوض النبى صلى الله عليه وسلم……
انا أعطيناك الكوثر

فنهر الكوثر نهر عظيم, حوله من القصور والخيام والبساتين ماالله به عليم .. فما من نهر الا وحوله كل أنواع الحياة, ليس هناك نهر بلا قصور ,وليس هناك قصور بلا أهل وحور وولدان …
فالكوثر حياه كامله في نعيم مقيم,, ونحن نلاحظ في الدنيا أن أغلبية البشر يحبون أن يسكنون بجوار البحار والأنهار, ويتركون حياة الباديه والصحاري.فالانسان مجبول على حب النهر, والضرع ,والطير , والشجر, والنخيل, والاعناب, قال تعالى ” وانه لحب الخير لشديد” …
ومعظم السكان نجدهم كما هو معلوم في دنيا الناس حول مناطق الدلتا..فكيف بالحياة حول نهر الكوثر؟؟؟؟؟؟؟
(الايمان بنهر الكوثر ),,ــ وهناك صنف من الناس ان قلت لهم هذا ماء زمزم ماء من الجنه ,وأنه طعام طعم ,وشفاء سقم ,وأنه لما شرب له , تجده يقول لك لكن طعمه كذا وكذا! وأنه يتغير وأنا جربته في كذا وكذا وأنه وأنه !!
ــ وهذا الصنف ان قلت له ان هذا ماء الكوثر فلا يقين عنده ولا بصيره!!
ــ فنهر الكوثر وغيره من الغيبيات ينبغي الايمان بها…انه الايمان بكل ما خلق الله تعالى, لذلك المؤمن له من الكوثر على قدر ايمانه ويقينه ,فمن شرب منه هنا في الدنيا شرب منه في الآخرة ,وعلى قدر يقينه به شرب منه/ أي آمن به يقينا, ودعا الله تعالى به وتمنى شربه هنيئه مريئه من حوض رسول الله صلى الله عليه وسلم ,ودعا الناس اليه ونشر أحاديثه الصحيحه المتواتره ,وعلم قيمته وقدر من خلقه, وقدر الرسول صلى الله عليه وسلم وما نشره من علوم الكتاب والسنه , فالكوثر يفيض على الأرض وأهلها خيرا وعلما وحكمه ورحمه .

انا أعطيناك الكوثر
انا أعطيناك الكوثر والسؤال ؟
ــ كيف يمنع الكوثرعن مؤمن في قلبه القرآن ليل نهار!!!, يعمل به وهو منهج حياته! ,و لم يحجب عنه كيف يمنع عن الكوثر والقرآن يحرٍكه ويشوقه لأنهار الجنه!!! وأنواعها وجمالها , فاذا كان في الدنيا يشرب من زمزم ويتضلع منها, ولا ينضب معينها الصافي في قلبه فكيف بنهر الكوثر.؟

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *