الرئيسية / مقالات / ليلة القدر وانوارها (6)

ليلة القدر وانوارها (6)

لقد اصبحت ليلة القدر قطعه منه وهو قطعه منها فهو ترجمة لها وبيان , يحمل اوراقها وعليه تدور احداثها ” انا كل شيء خلقناه بقدر” ثم انه تخلق بأخلاق الجنة مع تكرار ليلة القدر عليه كل عام , لقد اصبح هاديء الطبع , يألف ويُؤلف الاخرين, ولكنه ينتفض انتفاضه المسلم لاعادة الحق , يعني بالوعد ويحفظ الامانه وهو صادق في حديثه, تراه يقرأ مابين السطور وستبق الاحداث, اصبح عنده بصيرة يخترق بها المستقبل ليرى باذن الله ماخُبيء على غيره, قال تعالى” وكذلك نُري ابراهيم ملكوت السماوات والارض” فهو مؤمن باحث متأمل يرى بنور الله عز وجل , لقد ورث من اخلاق ليلة القدر, هذه اخلاقه وهذا هو ميراثه وهذا فردوسه , تلكم هي الحياة الطيبة التي يعيشها المؤمن وهذه هي روحه الطاهرة الساجده تحت عرش الرحمن كل ليلة .

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا و العجب من أناس مسلمين يخافون على أولادهم من الجوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *