الرئيسية / مقالات / متابعة لتفسير سورة الشرح

متابعة لتفسير سورة الشرح

نتابع مع حضراتكم تفسير سورة الشرح //
هذا هو تخير الفروع الزكية من الاصول الكريمة ,تخيرا مبناه الاخلاق الكريمة ,والفضائل الانسانيه السامية والطباع الفطرية السليمة,سبحانه كشف عنه غيوم الاصلاب وظلمات الارحام
ـ وليس من شك في ان النسب الكريم اذا زانه الحسب العريق ,كان من اسباب الكمال ووراثة الصفات الخِلقية والخُلقية والخصائص النفسية والعقلية وهذا كله يشرح الصدر ,وقد شرح العلماء المحدثون قوانين الوراثة وقد قالوا ان هناك وراثه نوعيه عامة وهى وراثه الصفات الجسمية والنفسية الثابته الخاصه بالنوع الانساني فكل طفل يولد مزودا بهذه الصفات عن طريق الوراثه النوعية وهناك وراثه خاصة وهى التى تنقل الى الفرع صفات من اصوله الخاصة القريبة او البعيده وهي وراثة غير مباشرة وهناك الوراثه بالواسطة كأن يشبه الطفل احد اعمامه او اخواله او احدى عماته او احدى خالاته فاذا اشبه عمه فانه هو وعمه اخذ هذه الصفة من جده القريب او البعيد او من جدته القريبه او البعيده من جهة الاب وهكذا وهناك وراثه بالتحيز لاحد الابوين او وراثة بالاقتران منهما سويا وقد افاد النبي صل الله عليه وسلم من الوراثتين العامة والخاصه بنوعيها فكان فيه خير مافي صفات البشر والنوع الانساني وخير ماكان في ابائه وامهاته من الفضائل والصفات ولقد تعهده الله سبحانه منذ الصغر بالتربية المثلى والتأديب البالغ فلا تعجب اذا كان صل الله عليه وسلم المثل الاعلى في البشريه في جسمه وفي عقله ودينه وفي خلقه وفي نسبه وحسبه ,ولقد كان كل ابائه ساده ورثوا المجد والشرف كابرا عن كابر وليس فيهم احد يغمص في خلق او يغمز في نسب او شرف فكان فيهم الوسيم القسيم ,ومنهم البطل الصنديد ,ومنهم الجواد الكريم ومنهم الحكيم الذي تتفجر الحكمة من قلبه,وتجري على لسانه ,وكان منهم التاجر الذي يكسب المعدوم ومنهم البر الرحيم الوصول للرحم , ومنهم المتدين والمتحنث والمتحنف,كانوا سادة العرب جميعا ,لا ينازعهم في السياده منازع ,انتهت اليهم السقايه والرفاده ,وهذا لا نجده في اعرق الدول حضارة, وخذ هذه الامثلة,
_ كانت امه آمنه ابوها وهب ..كان سيد بني زهرة وكانت جدتها لابيها عاتكة بنت الاوقص ابن مرة بن هلال السلميه احدى النساء اللواتي اعتز بهن الرسول وقال “انا ابن العواتك من سليم ” واصل العاتكة المتضمخة بالطيب ,والعواتك هن الطيب المعتق, هن جداته , عاتكة بنت هلال بن فالج بن ذكوان ام عبد مناف بن قصي بن هاشم ,وعاتكة بنت مرة ابن هلال بن فالج ابن ذكوان ام هاشم بن عبد مناف ,وعاتكة بنت الاوقص بن مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان ,ام وهب بن عبد مناف بن زهرة جد رسول الله اى امه امنة وامنه ابنة برة ,سلاله عريقة اصيلة انبتت امنة بنت وهب أرضع صل الله عليه وسلم في بني سعد بالباديه فكان فصيح اللسان ومن بني سعد كانت حليمة السعدية التى ارضعت النبي صل الله عليه وسلم ,ونعلم من هذه اخوتاه ان طيب المنبت اى الارض الطيبة لها علاقة وطيدة بشرح الصدر ,قال تعالى ” والبلد الطيب يخرج نباته باذن ربه” الاعراف
_حتى ان اختيار الاسماء تشرح الصدر ,فاصطفاء الاباء والاجداد له علاقة بشرح الصدر ولنتامل سويا قصة شق الصدر وهو صغير عند حليمة السعدية يقول صل الله عليه وسلم ” فبينا انا مع اخ لي خلف بيوتنا نرع بهما لنا اذ اتاني رجلان عليهما ثياب بيض بطست من ذهب مملوءة ثلجا ثم اخذاني فشقا بطني واستخرجا قلبي فشقاه فاستخرجا منه علقه سوداء فطرحاها ثم غسلا قلبي وبطني بذلك الثلج حتى انقياه ثم قال احدهما لصاحبه : زنه بعشرة من امته فوزننى بهم فوزنتهم ثم فال : زنه بمائة من امته فوزنني بهم فوزنتهم ثم قال زنه بالف من امته فوزنني بهم فوزنتهم ثم قال ” دعه عنك فوالله لو وزنته بامته لوزنها” قال ابن كثير
اسناده جيد قوي ,وهذا ايضا شرح لصدره صل الله عليه وسلم فشق الصدر ونزع حظ الشيطان (العلقه السوداء) جعلت فيه تكمله للخلق الانساني ثم اخراجه بعد خلقها كرامه ربانيه لذلك هو صل الله عليه وسلم معصوم من الشيطان متصف بالصفات الرجوليه منذ الصغر فلا لهو ولا عبث وانما هو الكمال والجد ثم ان عمليه شق الصدر كان لها دورا كبيرا في تلقي الرساله بقلب قوي وهو على اكمل الاحوال واتم الاستعداد وفائده اخرى وهي الفيوضات الالهيه وما سيريه ربه من الايات البينات في رحلة الاسراء والمعراج ولنتامل اخوتاه قول الحق “الم نشرح لك صدرك ” ولم يقل قلبك مع ان المقصود من الصدر القلب ولكن لماذا الصدر بالتحديد !! ويمكن القول بان الصدر اوسع وارحب مساحة لكن القلب مضغة صغيرة من ضمن الصدر ثم ان انشراح الصدر يعنى ان مساحه النور اكبر واعظم ويصبح الصدر كله منشرح متسع وهذا له تأثيره النوراني الايجابي على القلب قلب محاط بالانوار ,,تصور هذا القلب فلفظ الصدر في هذا الموقع اعظم من لفظ القلب ,ثم ان القلب شيئ مكنون لانه يحمل سر حياة العبد ويحمل رصيده وسيرته الذاتية ,فيه نعيمه وسعادته او شقاوته وعذابه ,ثم ان رعي الغنم جعل التأمل ملكة من ملكات النفس وهذا ايضا يسبب شرح الصدر ونستطيع القول ان النبي عاين امارات العنايه الالهية به وبدعوته مما زاده يقينا بانجاح دعوته وتبليغ رسالة ربه ونصره على اعدائه ثم ان الله تعالى اطلعه على ملكوته العظيم مما ملأ نفسه رضا عن الله وقبه رضا وطمانينه وصدره انشراحا وهذا ما حدث في رحله الاسراء والمعراج ,قال تعالى ” لقد رأى من ايات ربه الكبرى ” رأى الجنة والنار, والقصور والحور, والملائكه وسدرة المنتهى ,وسمع صريف الاقلام ورأى نورا من نور ربه عز وجل فكيف لا ينشرح صدره ,,هذه هى بعض عنايه الله عز وجل لرسوله صل الله عليه وسلم ,,اذا هناك اخوتاه عوامل تعين العبد ان يتحمل حمل الرساله ,,رسالة التوحيد واولها بعد توحيد الله عز وجل شرح الصدر وتيسير الامر وحل عقد اللسان لكي يفهم الناس نص الرساله ثم بعد ذلك لا بد من صاحب يعين حامل الرساله من اهل اليقين والصدق ,,قال تعالى ” والذي جاء بالصدق وصدق به اولئك هم المتقون ,واول الامر وختامه ذكر الله وتسبيحه وتوحيده فهو غذاء الروح والقلب وكثرة الذكر يشرح الصدر ,,قال تعالى” افمن شرح الله صدره للاسلام فهو على نور من ربه وقال تعالى ” ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون ورجلا سلما لرجل ,هل يستويان مثلا ,الحمد لله بل اكثرهم لا يعلمون ” الزمر ,

كتبه /ام هشام

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *