الرئيسية / مقالات / متابعة لتفسير سورة الشرح

متابعة لتفسير سورة الشرح

نتابع معكم اخوتاه تفسير سورة الشرح //
ومن المعلوم ان الظهر محل الحمل وهو اقوى عضو في الاعضاء ,والله تعالى غفر للنبي صل الله عليه وسلم وزره حتى بقي مغفورا له .قال تعالى ” ليغفر لك الله ماتقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما ” الفتح ..فالله عزوجل وضع عن نبيه وزره وبين ان هذا الوزر قد انقض ظهره واقضًه ,واتعبه ,فكيف باوزارنا التى اتعبتنا وكاننا لم نحمل شيئا وذلك لضعف ايماننا وبصيرتنا وكثرة غفلتنا ,والمؤمن تهمه ذنوبه وخطاياه وتلحقه الهم حتى يتخلص منها بتوبه واستغفار او حسنات كثيرة تمحو آثار هذه السيئات ,وبالاضافة الى ضرورة الجهاد في سبيله عز وجل بكثرة المخاوف وقطاع الطرق والسراق ,قال تعالى “يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11)الصف
اخوتاه / وقد تكسر الاوزار الظهر والى نهايه الطريق ,وفي الحديث ” ان احدكم ليعمل بعمل اهل الجنة حتى مايكون بينه وبينها الا ذراع ثم يعمل بعمل اهل النار فيدخلها ,..”هذه واحده ,والاخرى ان العبد معلق بين الوضع والرفع حسب علمه بالله تعالى ,فعن عبد الله بن عمرو بن العاص ” ان قلوب بني آدم كلها بين اصبعين من اصابع الرحمن ,كقلب واحد يصرفه حيث يشاء ..ثم قال صل الله عليه وسلم ” اللهم مصرف قلوبنا صرف قلوبنا على طاعتك ” مسلم 6921
ومن ثم يكون صرف القلب او ثباته على الحق .وبناءا على ذلك يكون وضع الوزر ورفع القدر ,او كسر الظهر بالاثقال وجعل العبد في اسفل سافلين ,وبين وضع الوزر ورفع القدر او الذكر يتفاوت العباد وتتفاوت درجاتهم ,ووضع الوزر .

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

(( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ  (11) ))

(( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ  (11) )) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *