الرئيسية / مقالات / متابعة لتفسير سورة الشرح

متابعة لتفسير سورة الشرح

اخوتى في الله/نتابع معكم تفسير سورة الشرح باذن الله ,,هذه هى اخلاق النبي صل الله عليه وسلم في مجتمعات تموج بالكفر والشرك .هذا الذي شرح الله له صدره قبل الاسلام ,هذه هي صفات الفطرة السليمه وهذه هى المله الحنيفيه ,بقايا ابراهيم عليه السلام وصدق الله ,”وجعلها كلمة باقيه في عقبيه ” قال تعالى ” والزمهم كلمة التقوى وكانوا احق بها واهلها ” انه الاسلام دين الوسطيه والسلام ,كان موجودا منذ القدم وسط عالم تتنازعه الاهواء فمن وثنيه في شبه الجزيره العربيه ,الى عباده الشمس والكواكب في بلاد سبأ وبابل وكلدانيا ,ومن مجوسيه في بلاد فارس وماجاورها الى ثانوية تقول باله النور واله الظلمة الى صائبه ليس لهم دين ومن برهمية وعباده للحيوان ولا سيما البقرة في بلاد الهند وماجاورها الى بوذيه تقوم على تأليه بوذا وعبادته في بلاد الصين ومن يهوديه محرفه يزعم اهلها ان عزيرا ابن الله الى نصرانيه مثلثة تقوم على عقيدة التثليث في بلاد الروم وغيرها حتى بلاد اليونان ومصر الفرعونيه ,,هذا هو العالم وقتها ,عالم مضطربا لا امان فيه ولا سلم ولا سلام بل فساد يشمل جميع انحاء العالم ,لذلك كانت الفطرة السليمه بفضل الله تعالى سببا قويا لنجاة النبي صل الله عليه وسلم ومن على هذه الفطرة والمله الحنيفيه السمحاء من الصحابة ومن تبعهم الى يوم الدين ..اخوة الايمان / لذلك حبب الى رسول الله “الخلوة” عن الخلق والانصراف الى الخالق لما في الخلوة من صفاء النفس وهدوء البال والتفكر في ملكوت الله وعظيم خلقه وجليل قدرته فكان يخلو بغار حراء في رمضان من كل عام ويطعم من جاءه من الفقراء والمساكين ثم كان يطوف بالكعبه سبعا او ماشاء الله ثم يرجع الى بيته وكانت خديجه رضى الله عنها تعينه على هذه الخلوة وتعد له الزاد وما زال يخلو ويتعبد بهذا الغار حتى اكرمه الله بالنبو ونزل عليه الوحي فكان لا يرى من هذا الغار الا جبالا كانها ساجده لعظمه الله تعالى وكان لايمر بحجر ولا شجر ولا مدر الا قال “السلام عليك يارسول الله ,حتى جاءه الوحي وهو في الغار في شهر رمضان في ليله القدر وكان هذا سببا اخر قويا في شرح صدره صل الله عليه وسلم ,
(رؤى تشرح الصدر)
وهكذا اخوتاه هذه هى المجتمعات البشريه وهذه هى الاحوال لخير البريه وهذا هو عطاء الله تعالى ومنته على نبيه ومنذ ولادته ,حيث رأت امه امنه بنت وهب فيما يرى النائم مايشرح صدرها انه خرج منها نورا اضاء الارض وبدت منه قصور بصرى من ارض الشام ,,هكذا روى ابو نعيم في الدلائل وابن سعد في الطبقات وهذه رؤيا عبد المطلب ,,
روى ابو نعيم بسنده قال رقم الحديث: 51
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي يَحْيَى ، ثنا سَعِيدُ بْنُ عُثْمَانَ ، ثنا عَلِيُّ بْنُ قُتَيْبَةَ الْخُرَاسَانِيُّ ، قَالَ : ثنا خَالِدُ بْنُ إِلْيَاسَ ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي الْجَهْمِ ، عَنْ أَبِيهِ ،
عَنْ جَدِّهِ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا طَالِبٍ ، يُحَدِّثُ عَنْ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، قَالَ : بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ ، فِي الْحِجْرِ ، إِذْ رَأَيْتُ رُؤْيَا هَالَتْنِي ، فَفَزِعْتُ مِنْهَا فَزَعًا شَدِيدًا ، فَأَتَيْتُ كَاهِنَةَ قُرَيْشٍ ، وَعَلَيَّ مِطْرَفُ خَزٍّ وَجَمَّتِي تَضْرِبُ مَنْكِبِي ، فَلَمَّا نَظَرَتْ إِلَيَّ عَرَفَتْ فِي وَجْهِيَ التَّغَيُّرَ ، وَأَنَا يَوْمَئِذٍ سَيِّدُ قَوْمِي ، فَقَالَتْ : مَا بَالُ سَيِّدَنَا ، قَدْ أَتَانَا مُتَغَيِّرَ اللَّوْنِ ، هَلْ رَأَيْتَ مِنَ حِدْثَانِ الدَّهْرِ شَيْئًا ؟ فَقُلْتُ : بَلَى ، وَكَانَ لا يُكَلِّمُهَا أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ ، حَتَّى يُقَبِّلَ يَدَهَا الْيُمْنَى ، ثُمَّ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى أُمِّ رَأْسِهَا يَبْدُو بِحَاجَتِهِ ، وَلَمْ أَفْعَلْ ، لأَنِّي كُنْتُ كَبِيرَ قَوْمِي ، فَجَلَسْتُ ، فَقُلْتُ : ” إِنِّي رَأَيْتُ اللَّيْلَةَ وَأَنَا نَائِمٌ فِي الْحِجْرِ ، كَأَنَّ شَجَرَةً نَبَتَتْ قَدْ نَالَ رَأْسُهَا السَّمَاءَ ، وَضَرَبَتْ بِأَغْصَانِهَا الْمَشْرِقَ وَالْمَغْرِبَ ، وَمَا رَأَيْتُ نُورًا أَزْهَرَ مِنْهَا أَعْظَمَ مِنْ نُورِ الشَّمْسِ سَبْعِينَ ضِعْفًا ، وَرَأَيْتُ الْعَرَبَ وَالْعَجَمَ سَاجِدِينَ لَهَا ، وَهِيَ تَزْدَادُ كُلَّ سَاعَةٍ عِظَمًا وَنُورًا وَارْتِفَاعًا ، سَاعَةَ تُزْهِرُ ، وَرَأَيْتُ رَهْطًا مِنْ قُرَيْشٍ قَدْ تَعَلَّقَ بِأَغْصَانِهَا ، وَرَأَيْتُ قَوْمًا مِنْ قُرَيْشٍ يُرِيدُونَ قَطْعَهَا ، فَإِذَا دَنَوْا مِنْهَا أَخَّرَهُمْ شَابٌّ لَمْ أَرَ قَطُّ أَحْسَنَ مِنْهُ وَجْهًا ، وَلا أَطْيَبَ مِنْهُ رِيحًا ، فَيَكْسِرُ أَضْلُعَهُمْ ، وَيَقْلَعُ أَعْيُنَهُمْ ، فَرَفَعْتُ يَدَيَّ لأَتَنَاوَلَ مِنْهَا نَصِيبًا فَمَنَعَنِي الشَّابُّ ، فَقُلْتُ : لِمَنِ النَّصِيبُ ؟ ، فَقَالَ : النَّصِيبُ لِهَؤُلاءِ الَّذِينَ تَعَلَّقُوا بِهَا وَسَبَقُوكَ إِلَيْهَا ، فَانْتَبَهْتُ مَذْعُورًا فَزِعًا ، فَرَأَيْتُ وَجْهَ الْكَاهِنَةِ قَدْ تَغَيَّرَ ، ثُمَّ قَالَتْ : لَئِنْ صَدَقَتْ رُؤْيَاكَ لَيَخْرُجَنَّ مِنْ صُلْبِكَ رَجُلٌ يَمْلِكُ الْمَشْرِقَ وَالْمَغْرِبَ ، وَيَدِينُ لَهُ النَّاسُ ” . ثُمَّ قَالَ لأَبِي طَالِبٍ : لَعَلَّكَ تَكُونُ هَذَا الْمَوْلُودَ ، فَكَانَ أَبُو طَالِبٍ يُحَدِّثُ بِهَذَا الْحَدِيثِ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ خَرَجَ ، وَيَقُولُ : كَانَتِ الشَّجَرَةُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ أَبَا الْقَاسِمِ الأَمِينَ ، فَيُقَالُ لَهُ : أَلا تُؤْمِنُ بِهِ ؟ فَيَقُولُ : السُّبَّةَ وَالْعَارَ .
هذا هو الذي شرح الله صدره وامتن عليه صل الله عليه وسلم القائل “انا دعوة ابي ابراهيم وبشارة عيسى ورؤيا امي التى رأت ” ولنتأمل الاسماء المحيطه به والتى تشرح صدور المؤمنين ,عبد الله ,أمنه بنت وهب ,ثويبة , الشفاء ام عبد الرحمن ,حليمة السعدية ,
(نسبه الشريف),وتأمل نسبه الشريف الذي ينتهي الى عدنان ,وان عدنان ينتهي نسبه الى اسماعيل ابن ابراهيم عليهما السلام وهو جد النبي الاعلى ,تلكم هي الشجرة الطيبة التي اصلها ثابت وفرعها في السماء ,قال عنه صل الله عليه وسلم ,اى ابراهيم عليه السلام ” وانه لاشبه الناس بصاحبكم ” ولا يزال النبي صل الله عليه وسلم يتنقل من اصلاب الاباء الطيبين الى ارحام الامهات الطاهرات ولم يمس نسبه من سفاح الجاهليه شيء بل كان بنكاح صحيح وخرج من بين ابوين كريمين وفي صحيح مسلم ان النبي صل الله عليه وسلم قال ” ان الله اصطفى كنانه من ولد اسماعيل واصطفى من كنانه قريشا ,واصطفى من قريش بني هاشم ,واصطفاني من بني هاشم ,والنبي صل الله عليه وسلم لم يحمل احمال من سلف مثل قوله تعالى ” انا وجدنا ابائنا على امة وانا على اثارهم مقتدون ” لقد عافاه الله من ذلك بل وضع كل امر الجاهليه تحت قدميه ,لم يتحمل احمال من نسبه او من اصوله فليس من اصله وصمه عار ,لقد اختار له اصوله بعنايه ,فكان نسبه شريف وعريق ,انها الحمايه الالهيه والعنايه الربانيه ,لقد حفظه الله قبل النبوة من الاجناس والرجس والشيطان حتى ينزل عليه الوحي وهو طاهر مطهر ..

شاهد أيضاً

(( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ  (11) ))

(( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ  (11) )) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *