مزدلفة

بعدما افاض الحاج من عرفة الى ارض المشعر الحرام وازلفت له مزدلفة ,وكأنما ازلفت له الجنة في أوج عليائها وبهائها وجمالها ,قال تعالى ” وازلفت الجنة للمتقين غير بعيد ” اقتربت الجنة للوليد الجديد من عرفة ,فالحج عرفة ,وقال صل الله عليه وسلم ” من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته امه ” البخاري ومسلم , وقال صل الله عليه وسلم ” الحج المبرور ليس له جزاء الا الجنه ” ,فالحاج المقبول عند الله لا صغائر عليه ولا كبائر ,ولا تبعات باذن الله تعالى وفضله ,ودعنا نفصل الامر تفصيلا فنقول : انها لحظات الولاده الجديده في مزدلفه , انه الميلاد الثاني والحقيقي بعد ولادته من بطن امه ,ولذلك شُرع للحاج في مزدلفة صلاة المغرب والعشاء جمع دون قصر ,ثم النوم مباشرة والسؤال / لماذا سُن له النوم دون اى عمل آخر ؟

واقول /كما نعلم من السنة الصحيحه ان النوم اخو الموت ,والنوم انما يكون في جنح الليل ,وفي ظلمة الليل ,فكما انه كان جنينا في بطن امه ,في ظلمات ثلاث ,كذلك هو “الحاج في ظلمة ليل مزدلفة يولد من جديد وفي خفاء ” ثم يعقب هذه الولاده استئناف العمل في صباح يوم النحر ,صباح منى , انه وليد جديد في ارض جديدة ,انه عروس الجنة ,تُنسج لباس افراحه في ليل مزدلفه ,انه وليد لدار جديدة يولد بخفاء ,يولد مع اول تباشير الصباح ومع اول نسائم فجر يوم العيد ,فعيده يوم ميلاده الجديد وعلى عموم القول اقول ان كل يوم جديد يمر على المسلم وهو معافى من الذنوب فهو له عيد ,فما اكثر اعياد المسلم في الدنيا وفي الجنة ,فالمؤمن يعيش عافية الدنيا والاخرة فهو يخرج من ظلمة ذنوبه حينما افاض من عرفة ,وفي ظلمة ليل النحر عشية عرفه ينام الحاج ليولد من جديد ,فاذا مااستيقظ من ليل مزدلفه اذا هو يستقبل اول ايام حياته الجديدة .

شاهد أيضاً

(( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ  (11) ))

(( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ  (11) )) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *