الرئيسية / مشروع آيه / مقدمه “تفسير سورة التين”

مقدمه “تفسير سورة التين”

*******مقدمة******
تتكسر الايام على عتبات القصور
كعلبة من زجاج
ورياح الغضب باتت تدور
حول انوار السراج
تذبح على ابواب الدنيا الرجاء
وتعيد للاذهان افكار الغناء
فيا ذلة من يفوته احتفال العمر
ويقف على ابوابها بكأس الخمر
فبعد ان شغله لهو الحياة وصار موقوفا على الحدود..
وعلم انه تاه اسمه واختفى رسمه وصار معدوم الوجود .
وزاحمت اسماعه آهات الندم
وانسابت الدمعات من جوف الالم
وسال اللعاب على رمال الغربة
وانغلق الباب فى وجه الاحبة
وضاع الدواء وسط جموع الاطبة
لذلك جاء النداء بعد شلل المِلل
يبعث فينا الرجاء يكسر اسوار الخلل
ويعيدنا الى منظومة الانوار
نصطف حول افكار الحوار
والناس على اعتاب العتاب
بعد ان غاب اللبيب
سبقت التين والزيتون احوال العباد
جاءت من سوابق الزمن تحكى حكاية الغياب
بعد ان فقد الذاهب طريق الاياب
وكثر التلاعن والسباب وانحرف الخطاب
وهذا نتاج قصور فهم
وغياب ود وضياع علم
….جاءت السورة ترسم صروح المدينه ..
وتعيد من غاب فى تيه الصحارى الى الطريق
وتجوب البحار قاصده اعماق البحث عن غريق
وتروى ظمأ الشموس وتطفئ لهيب الحريق
,,,,,التين والزيتون كائن ومكان ومكمن .
فالكائن هو الشئ فى ذاته يحمل الشفاء بلا نواة
غذاء كله اسرار تطوف وتحمى حصون الحياة
فالانسان بنية وعقل يتسلم رسالة وروح تهوى الى مكان آمن.
والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الامين .
أحسن تقويم فى ابدع صورة .

وعقل قويم يتسلم رسالة .

وروح ساكنة فى محراب السلامة.

….والتين والزيتون جمال التكوين وحصيلة كل مافى المحصول من غذاء
عليه من كل اللغات نداء ودعاء .
جاء من ارض طاهرة وملامح مقدسة .
ينبت فيه خلاصة الحلال .
تحوم حول ارضه الحمائم .
مقر مرور الانبياء وتكليم الرسل واصطفاء الله لعباده .
مكان ارتقاء العقل واتزانه .
ليتسلم الرساله التى بها قوامه.
العيش وفهم طبيعة الطريق والعوده الامنه الى الجنات
وراحة الارواح على سحائب السلام
والتحليق فى اسراب الحمام
حتى يكتمل المعنى والمقصود من خلق الانسان “لقد خلقنا الانسان فى احسن تقويم”
ان كان سليم القوام جيد الطباع
يعلم انه جاء لرسالة تحتاج الى عقل سليم وان له مستراح آمن تتوق الروح اليه .
,,,,,,**,,,,,,,,,,,,,,**,,,,,,,,,,,**,,,,,,,,,,**,,,,,, وهذا مستراح تحت ظل اوراق التين والزيتون ثم لنصعد سويا على جبل النور لنحط رحالنا جميعا ان شاء الله فى البلد الامين .

كتبه:ام هشام.

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *