الرئيسية / مقالات / هذا هو الكتاب المسطور

هذا هو الكتاب المسطور

هذا هو الكتاب المسطور الذي لا يُخطئه قلب ينبض ، الفلاح في حقله و المُعلم في فصله و الصانع في مصنعه و الطالب في معهده و الطبيب في عيادته و العامل في عمله {كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ ۗ000 (41) } النور
هذا هم المنهج مكتوب و مُسطر بين يديك و منشور مرئي و مسموع في رق أمامك إنها حجة الله تعالى على عباده 00 فعلى الإنسان أن يقرأ بل عليه أن يُحسن قراءة هذا الكون و أسراره قبل أن يقرأ الكتاب المسطور الذي بين يديه ” القرءان ” عليه أن يعلم أن هذا الكتاب { فِي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ (13) مرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ (14) بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرَامٍ بَرَرَةٍ (16( } عبس
{ لا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ )79) } الواقعة

و هناك من يحسن قراءة الرق , ومن ثم القرءان يقرأ و يتأمل و يفهم ويتصور و يصدق خبر ربه وينفذ أمره ونرى هذا حقيقة في سلوكه و أخلاقه 00 و حُسن معاملاته, بل وحُسن خاتمته فهذا الذي وفقه ربه عز وجل و هداه وعلمه واصطفاه و مشى على طريق الأنبياء و خاطبه ربه عز وجل بخطاب الطور الذي اقسم به 00 و كان له من المعجزات و الكرامات نصيب ، نصره الله تعالى و رعاه و مَكنه في أرضه و اجتباه 00 هذا هو المؤمن الصادق الذي اتبع طريق الهدى و مشى على خطوات الأنبياء و الصالحين 00 مثل هذا قلبه سليم ، رصيده محفوظ في قلبه ، هذا ما لوث فطرته
قال صلى الله عليه وسلم ” ألا إن في الجسد مُضغة إذا صلحت صلح الجسد كله و إذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا و هي القلب ”
متفق عليه
قال تعالى : { 000 ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23) } الزمر
فأصل الموضوع ” القلب ” و نظر الله تعالى إلى القلب ، والقلب بيد الله تعالى ، ليس ملكا لنا و لكن باستطاعة العبد أن يتعهده بالطهارة دائما و لا يتم له ذلك إلا باتباع ما أنزل الله تعالى من الحق 0 القرءان الكريم و صحيح سُنة النبي صلى الله عليه وسلم فالإيمان في القلب و ليس في الدماغ ..
قال تعالى : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) } الأنفال
قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ ۛ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا ۛ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ۖ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَٰذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا ۚ وَمَن يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ( 41) } المائدة
قال تعالى : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ( 2) } الأنفال
و من الناس من لم ينفعه الخطاب و لم ينتبه إلى سحر البيان في الرق المنشور ، أعمى الله تعالى بصره و بصيرته و ما ظلمه الله تعالى و لكن ظلم نفسه بل تعدى ظُلمه إلى غيره عياذا بالله تعالى 0
قال تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى ۙ الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَىٰ لَهُمْ (25( اذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ ۖ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ (26( } محمد
قال تعالى : { ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ (28) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ (29) } محمد
قال تعالى : { كَذَٰلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (59) } الروم
قال تعالى : { 000 وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَسْمَعُون (100) } الأعراف
قال تعالى : { 000 وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (93) } التوبة
و من المعلوم علميا و طبيا أن الإنسان إذا ما اتقى الله تعالى و صدق خبر الله تعالى ونفذ أمره إذا كل المعلومات التي سترد عليه ستكون صادقة لأنها من القلب ، من الفطرة السليمة و إن راوغ و زاغ قلبه وتحول و أدبرعن الحق واسود قلبه و اكتسى بالران و حُجب و طُبع عليه و خُتم عليه ، فما عاد يرى و لا يسمع ، صار أعمى البصر و البصيرة و أصبحت المعلومات التي تأتيه من الدماغ مغلوطة , لأن القلب يضخ إليها كذبا و زورا و الكاذب عندما يقول عكس الحق الذي كان يعتقده فان مركز الكذب في منطقة الناصية في أعلى و مقدمة الدماغ ينشط بشكل كبير أثناء الكذب ,و صدق الله تعالى : { نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) } العلق
قال تعالى : { وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) } الشمس
قال تعالى : { فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ (105) } هود
قال تعالى : { فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ (7) } الشورى
قال تعالى : { (146) } الحج
و لذلك قال تعالى : { اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ (43( } طه
اذهب يا موسى و يا كل من وراء موسى من المؤمنين إلى كل طاغية مُكذب مُتكبر جاحد مُراوغ زائغ القلب .
قال تعالى : { فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ (44( } طه
قال تعالى : { فقل هل لك إلى أن تزكى و أهديك إلى ربك فتخشى } تخشى النار
ذكره يا موسى بربه الخالق ، بديع السماوات و الأرض ، ذكره بأصله و بأنه لم يكن شيئا ، ذكره بأن مُلكه زائل ، و بأنه سيموت و يُسأل عما يفعل ، إن فرعون رمز لكل طاغية و تحته تتفاوت دركات الناس في الظُلم في الدنيا و كذلك تتفاوت دركاتهم في العذاب ، كل حسب جُرمه و خطيئته اذهب يا كل مؤمن ذَكِر هذا الكاذب الذي تولى عن منهج الله تعالى ذَكِره بالكتاب المسطور الذي في الرق المنشور

قال تعالى : { وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179) } الأعراف
إنهم الغافلون عن الكتاب المسطور في الرق المنشور 0 إنها الآية التي على بُعد خمس آيات من آية الميثاق

كتبه/ ام هشام

شاهد أيضاً

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا و العجب من أناس مسلمين يخافون على أولادهم من الجوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *