الرئيسية / مقالات / واصبح فؤاد ام موسى فارغا

واصبح فؤاد ام موسى فارغا

احبة القرءان / واصبح فؤاد ام موسى فارغا” ولذلك دائما وابدا تسبق الرحمات وقوع الاقدار للمؤمن لتمهد له وكانها تفرش له رداء الصبر والاحتساب او رداء الرضا والشكر على حسب منزلة العبد عند ربه عز وجل عندها ينزل الابتلاء رحمة على القلوب انها اللحظة الفارقة جزء من الثانية او هى طرفة عين تحدد موقع الانسان فى هذا الابتلاء انها خريطة حياته اما ان يكون اقرب للايمان او اقرب للكفر والايمان بالقدر احد اركان الايمان بالله انها الحالة البشرية تتجلى فى اصعب المواقف لتعلن عن نفسها ليتعرف الانسان على نفسه وقت الشدة مهما كان على درجة من الايمان لابد من لحظة يفزع فيها القلب ليعلم انه الله الذى لا ملجا للعبد منه الا اليه وان الله وحده هو الذى يثبته ويقيمه على الايمان لان اصل الانسان انه مجيول على الضعف ” وخلق الانسان ضعيفا” وفى هذا اشارة الى ان الانسان فى لحظة قد يفقد ايمانه ويصبح فارغا ولا حول ولا قوة الا بالله

شاهد أيضاً

الطاقه الايجابيه

ـ  تعمل الطاقة الإيجابية و هي الخير في تحصين الإنسان من الانزلاق في الشهوات و …

2 تعليقان

  1. اللهم تقبل منا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *