الرئيسية / مقالات / وجاعلوه من المرسلين.

وجاعلوه من المرسلين.

وجاعلوه من المرسلين.
لم تكن ام موسى امراة عاديه بل طمحت الى فضل الله تعالى بأن يجعل ابنها موسى عليه السلام رأسا في الخير واماما للمتقين ,وهذا يدل على شخصيتها وتكوينها النفسي حيث تحمل بين ضلوعها قلبا باحثا عن الحق, فهي تحب الحق وتدافع عنه ,وتحب العدل والرحمة وتكره البطش والطغيان ,وهي دائما تدعو ربها ان يجعل له ولامثالها مخرجا اليه سبحانه , ومن ظلم فرعون وجنوده وهي تعلم ان هناك ربا سميعا بصيرا قويا قادرا ,لذلك لم يكتف القرآن بقوله ” انا رادوه اليكِ” بل اضاف لها ” وجاعلوه من المرسلين ” ولم يقل لها القران وجاعلوه من الشرفاء او الاغنياء او الاقوياء ,بل من المرسلين اي مرسل من ربه برساله ,ويُحفظ بحفظ من عنده وصاحب الرساله محفوظ ,بملائكه الرحمن ,وهو متكفل به سبحانه فهو وكيله وهو كفيله ,يرعاه ويحميه ,ويعلمه ويأويه,ويمده بالمعجزات ,فما من نبي الا وله معجزات وآيات بينات ,فأنتى ياام موسى لستِ أُما عاديه بل ام لرسول ,فيالها من كرامه ,لام موسى ولموسى ,والايه تسوق الينا التسلسل الطبيعي والتدريجي ,فتهتم الايه اولا بالام في الدرجة الاولى .” انا رادوه اليكِ” ثم الولد ” وجاعلوه من المرسلين” انه القرآن الذي يهتم كل الاهتمام بالنفس البشرية ,لما لها من تكريم عند الله تعالى …

كتبه/ام هشام

شاهد أيضاً

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا

ضرورة الحفاظ على هويتنا وايماننا و العجب من أناس مسلمين يخافون على أولادهم من الجوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *